أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

المساعدات الأممية غائبة عن قرى ريف حماة الجنوبي.. وعملية تبادل لجثث مقاتلين بين الثوار والنظام

نازحون من بلدة حربنفسه - زمان الوصل

وجّه عدد من سكان قرى محاصرة بريف حماة الجنوبي رسالة عاجلة لمكتب الأمم المتحدة في تركيا، يشرحون فيها الأوضاع المأساوية لقرى "حربنفسه" و"طلف" و"عقرب"، والمجاورة لعدة بلدات بريف حمص الشمالي المحاصر.

وتسأل "محمد الشمالي" من قرية طلف التركمانية وأحد الموقعين على الرسالة عن سبب عدم دخول أي منظمة إنسانية أو إغاثية منذ سنتين للقرى المحررة المذكورة بريف حماة الجنوبي، مشيرا إلى أن المساعدات الأممية الإنسانية وصلت للقرى المجاورة لهم بريف حمص الشمالي على دفعتين هذا العام، وشعب الهلال الأحمر بريف حمص الشمالي لم تخصصهم بأي سلة غذائية أو صحية بحجة أنهم يتبعون إداريا لمحافظة حماة.

وأكد "الشمالي" بأن الحياة بقراهم المحاصرة أصبحت مأساوية بسبب حصار النظام وإنعدام فرص العمل للشباب، كما بدأت تظهر أمراض وأوبئة بين سكان القرى المذكورة والبالغ عددهم قرابة 20 ألف نسمة، نتيجة عدم تعقيم مياه الشرب وقلة الأدوية الطبية.

وردا على سؤال لمراسل "زمان الوصل" في حمص عن سبب تقصير فرع الهلال الأحمر العربي السوري في حماة في إيصال المساعدات لقراهم المنكوبة، قال أبو حسين من بلدة عقرب: "الهلال الأحمر بحماة أخبرنا بأن سكان القرى الموالية للنظام والمحيطة بنا، كقرى "بعرين" و"كفر قدح" و"الحميرة" اعترضوا على دخول قوافل المساعدات الإنسانية لقرية "عقرب" وغيرها..، مهددين بإحراقها حتى ولو كانت تتبع للأمم المتحدة".

*تبادل جثث مقاتلين
في سياق متصل علمت "زمان الوصل" أن الهلال الأحمر السوري أشرف يوم أمس الأربعاء على عملية تبادل 8 جثامين لمقاتلين من ريف حمص الشمالي، قتلوا قبل أيام في قرية "الرملية" بمنطقة السلمية أثناء استردادها من قبل النظام مع عدد من جثث لمقاتلي النظام، ومعظمهم من السلمية قتلوا في الزارة وحاجز محطة القطار بحربنفسه قبل شهر من الآن.

ريف حمص - زمان الوصل
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي