أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

اللاجئون العراقيون في الحسكة.. أزمة تتفاقم مع تزايد الأعداد وانشار الأمراض

يعيش نحو 5 آلاف لاجئ عراقي في مخيم "الهول" السوري

سمحت الإدارة الذاتية الكردية، خلال اليومين الماضيين، بدخول عشرات العائلات العراقية إلى بلدة "الهول" بريف الحسكة الشرقي، بعد أن تقطعت بها السبل لأيام في المنطقة الحدودية بين العراق وسوريا.

وقال الناشط الميداني، "ملاذ اليوسف" لـ"زمان الوصل" إن أكثر من 50 عائلة عراقية نازحة عن مناطق المعارك في العراق وصلت إلى مخيم اللاجئين في "الهول"، مضيفاً إلى أن الإدارة الذاتية لم تسمح لهم بعبور الحدود العراقية إلى سوريا، حتى كفلهم "حميدي دهام الجربا" زعيم قبيلة "شمر" العربية، وحليف حزب الاتحاد الديمقراطي في الإدارة.

وأشار "اليوسف" إلى أن هذه العوائل كانت عالقة منذ أسبوع على الحدود السورية العراقية، بسبب اشتراط الإدارة الكردية للكفالة قبل السماح لأي شخص بالدخول إلى مناطق سيطرتها.

ويعيش نحو 5 آلاف لاجئ عراقي ضمن ظروف إنسانية وصحية سيئة للغاية في مخيم "الهول" السوري، وقفت عليها منظمة "أطباء بلا حدود" أثناء جولة لفريق تابع لها في الخيم، وشخصت أمراضا عدة منها (الجرب، الإسهال، التيفوئيد، الحساسية الجلدية، اللاشمانيا، ارتفاع الحرارة عند الأطفال، الروماتيزم)، إلى جانب بعض الحالات المرضية المستعصية، والتي تحتاج إلى رعاية صحية وأدوية مستمرة منها 3 حالات سرطان لم تتلقَّ جرعات كيماوية منذ شهرين، وفق الناشط.

وقال "اليوسف" إن وضع المقيمين في المخيم يزداد سوءا في شهر الصيام، فالخيام لا تقي حرارة الشمس الحارقة، وسط قص في مياه الشرب والغذاء، لعدم وجود منظمات إغاثية تشرف على إدارة المخيم، مشيراً إلى أن اللاجئين العراقيين لا يستطيعون العودة إلى العراق، بعد قرار السلطات العراقية بفتح مخم للنازحين في بلدة ربيعة، بسبب الإجراءات الأمنية وإغلاق المعبر الحدودي.

سبق أن طالب محافظ نينوى العراقية نوفل السلطان، في بداية الشهر الجاري، حكومة إقليم كوردستان بالسماح لمئات العالقين في سوريا، بالدخول إلى ناحية ربيعة، حيث تعتزم حكومة نينوى المحلية إنشاء مخيم لإيوائهم على أرض تبرع بها أحد شيوخ العشائر العربية.

وأضاف السلطان أن "القوات التي تتواجد في الجانب السوري لا تسمح لهم بالعودة ولا يمكنهم أيضا من دخول ربيعة بسبب إجراءات أمنية لقوات الأمن الكردية". 

وكانت الإدارة الذاتية الكردية، افتتحت مخيم "الهول" لاستقبال النازحين في 21 نيسان/ ابريل الماضي، لاستيعاب النازحين من مناطق المواجهات داخل الأراضي العراقية، والعالقين على الحدود السورية -العراقية، حيث وصلوا إلى المخيم على دفعات.

ومخيم "الهول" يقع غرب البلدة المسمى باسمها بنحو 5 كم، ويتضمن 130منزلاً، وتصل قدرته الاستيعابية إلى 200 عائلة، أنشأ خلال فترة الحرب الأمريكية على العراق، بإشراف الأمم المتحدة، لاستقبال اللاجئين الفلسطينيين والعراقيين الفارين من الحرب، قبل أن يفرغ، حين بدأ النظام بقصف "الهول" نهاية 2012 وبداية 2013، ثم تحول لسكن تقطنه عوائل تنظيم "الدولة الإسلامية" الأجانب.

الحسكة - زمان الوصل
(25)    هل أعجبتك المقالة (24)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي