أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

في "إصدار" تقشعر منه الأبدان لبشاعته.. التنظيم يعدم 5 من أهم الإعلاميين في دير الزور

الإصدار بلغت مدته 15 دقيقة.. تحت عنوان "وحي الشيطان"

رسخ تنظيم الدولة أقدامه على سكة الإجرام والوحشية، عندما مزج أساليب قتل معروفة عنه بأخرى استثنائية، ضمّنها "إصدارا" جديدا له تحت عنوان "وحي الشيطان"، نشره فرع التنظيم في دير الزور التي يدعوها "ولاية الخير".

وركز الشريط على إعدام مجموعة من الشباب العاملين في مجال الإعلام ضمن محافظة دير الزور، بطرائق مبالغ في وحشيتها، قصد ترهيب أي شخص يفكر في تغطية أخبار المناطق المسيطر عليها من التنظيم. 

وفي بداية الشريط ظهر أحد الأشخاص معلقا كاميرا في رقبته، وهو مكبل بحاجز حديدي يُظهر ما تحته أنه عال، تحدث بعبارات قصيرة توجه فيها بالإنجليزية إلى "المخابرات الأمريكية ومن يعاونها"، وتابع: "الدولة الإسلامية لديها جهاز أمني مؤيد من الله لذا لن يستطيعوا اختراقه".

الإصدار الذي بلغت مدته 15 دقيقة، نوه إلى ماسماها "الحرب الإعلامية" في إطار الصراع "بين الحق والباطل"، ثم ظهرت أول صورة للمهندس سامر محمد العبود، ابن مدينة دير الزور والبالغ 33 عاما، حسب ما أفاد به.

وقال "العبود" إنه كان يعمل مديرا في مكتب "شبكة تفاعل التنموية"، وإنه كان يغطي أنباء الحرب والمعارك العسكرية، فضلا عن أحوال الناس ومعيشتهم في منطقة دير الزور، بما في ذلك متابعة أسعار السلع.

وأوضح "العبود" أنه كان يهتم أيضا بتغطية أخبار "المهاجرين" (المقاتلون غير السوريين)، ومن أي البلدان أتوا، ومدى اندماجهم في المجتمع.. إلخ.

وحرصت الجهة المنتجة للشريط على إرغام "العبود" بالدخول في مشاهد تمثيلية تجسد كل عبارة يقولها، من تجوله في الأسواق إلى قبضه للراتب الشهري (200 دولار)، إلى احتكاكه بعناصر التنظيم والحديث معهم.

واعتبر المهندس الشاب أن الشيطان كان يوسوس له ويغريه، ويطمأنه إلى أن التنظيم لن يكتشفه ويقبض عليه، لتوثق الكاميرا لاحقا لحظة "نحر" العبود بسكين حادة جدا، سقط على إثرها مضرجا بدمه.

وعلى نفس نهج اعترافات "العبود" المترافقة مع مشاهد تمثيلية، خرج الشاب "سامي جودت رباح" البالغ 28 سنة، ليعرف عن نفسه بأنه إعلامي مستقل كانت مهمته "نقل الحقائق للناس بدون زيادة أو نقصان".

وبعد مضي عدة أشهرعلى عمله، قال "رباح" إن هناك من طلب منه معلومات حول وضع مدينة دير الزور عسكريا ومدنيا، كما إنه حدد مواقع تابعة للتنظيم في المدينة، لقاء 300 دولار شهريا، أما الملفات التي تتضمن معلومات حول الوضع العسكري والمدني، فكان الاتفاق أن يتقاضى 500 دولار عن الملف الواحد.

ووجه الشاب في ختام ظهوره رسالة إلى "الجواسيس" قائلا: "أنتم لاتحاربون الدولة الإسلامية، أنتم تحاربون الله ورسوله"، لتكون آخر كلماته المسجلة قبل أن يتم تفخيخ جهاز اللابتوب الذي كان يعمل عليه ولصق رأسه به وتفجيره وسط منزله، لتتناثر دماؤه وتلطخ الجدان والأثاث الموجود في المكان.

أما "محمود شعبان الحاج خضر" فظهر وهو يستند إلى عكازين، معرفا نفسه بأنه كان مسؤولا عن إذاعة قناة الآن في دير الزور.

وقال "الحاج خضر" إنه وضع جهاز الإذاعة في بيت مهجور، وكان يتقاضى لقاء عمله راتبا شهريا يعادل 100 ألف ليرة، وإنه كان "يطل" على الجهاز كل يومين أو ثلاثة، وعندما أتى في إحدى المرات لتفقد الجهاز قبض عليه عناصر من التنظيم.

ووثق الشريط لحظة إعدام "الحاج خضر" بسلسلة معدنية غليظة (جنزير)، وضعت على رقبته ثم سحبت بشدة نحو الخلف، بينما كان هو واقفا ومكبلا بالأصفاد إلى باب حديدي، وبقي الشد متواصلا حتى لفظ الرجل أنفاسه مختنقا.

وجاء دور الضحية الرابعة، مع ابن دير الزور "محمد مروان العيسى" الذي قال إنه كان يزود أخاه العمل في موقع "الجزيرة نت" بأخبار متنوعة (اجتماعية، اقتصادية..) عن الوضع في المنطقة تحت سيطرة التنظيم.

ووثق الإصدار لحظة "نحر" العيسى وهو مقيد إلى كرسي، مستخدما لقطة مقربة للحظة جز عنقه وتدفق الدم منها.

وهدد التنظيم في شريطه الإعلاميين الذي يعملون ضده بمصير زملاء قضوا على يد التنظيم، ذبحا أو بالرصاص، مجددا اعترافا بنحر عضوين في حملة "الرقة تذبح بصمت"، وقتل "زاهر الشرقاط" بـ"رصاصة في الرأس فاقلة"، حسب تعبير "الإصدار".

وتابع التنظيم موجها كلامه للإعلاميين المناوئين له، "لا كرامة ولا عزاء، ولا تظنوا أن وجدوكم في أوروبا سيحميكم... فمن صال وجال داخل باريس وبروكسل، لن يهون عليه قطف رأس نجس أينما كان".

وختم التنظيم سلسلة إعداماته الوحشية، بإظهار المصور "مصطفى حاسة" من مدينة دير الزور، الذي كان يعمل "إعلاميا مستقلا" في البداية، قبل أن تتواصل معه "هيومن رايتس ووتش"، لتزوديها بمعلومات وصور من المناطق الخاضعة للتنظيم.

وأظهر الشريط لحظة تفخيخ الكاميرا التي كان يستخدمها "مصطفى"، وتعليقها على صدره مع تقييده بسلاسل حديدية على "درابزين" شرفة داره، قبل أن يتم تفجير الكاميرا التي مزقت أجزاء من جسده.

"زمان الوصل" تدين هذا الإجرام المتجذر لدى التنظيم بحق الإعلاميين أشد إدانة، وتعزي ذويهم والجهات التي كانوا يعملون لصالحها، وتجدد عزمها على مواصلة توثيق وتعرية مختلف الجرائم التي تمارس فوق الأرض السورية من أي جهة كانت.

زمان الوصل
(31)    هل أعجبتك المقالة (33)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي