أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

بدعوى تصريحات مضى عليها 62 يوما.. موالون لـ "PYD" يشنون هجوما عنيفا على "كيلو"

كيلو - أرشيف

شن موالون لحزب الاتحاد الديمقراطي (PYD) بزعامة صالح مسلم، في مقدمتهم قيادي في الحزب هجوما عنيفا على المعارض ميشيل كيلو، إثر تصريحات للأخير رفض فيها بشكل قاطع الميول الانفصالية والتقسيمية للحزب، وتوعد بقسم ظهر "PYD".

وجاءت حملة الهجوم على "كيلو" خلال الساعات الأخيرة، رغم أن تصريحاته مبثوثة منذ 13 نيسان/ أبريل الفائت، أي إنه مر عليها 62 يوما على الأقل!

ووصف سيهانوك ديبو مستشار زعيم "PYD" المعارض "كيلو" بأنه "رجل من قش؛ عقل من وحل؛ قلب من بحص. إنه بالفعل مُمَثِّل جبهة النصرة السياسي"، معتبرا أن المعارضة السورية باتت "أسوأ من النظام".

وفي مقابلة مصورة، قال "كيلو" إن ما يخطط له "PYD" في سوريا من تقسيم وسواه "لن يمر"، متابعا: ل"ايوجد أرض كردستانية في سوريا، هناك مواطنة، والأكراد لهم كل الحقوق.. أي حقوق يريدونها، أما (إقامة) أرض كردستانية في سوريا، فليس هناك وثيقة دولية تتكلم عن أرض كردستانية في سوريا".

وبنبرة عالية، واصل المعارض "كيلو": لن يستطيع PYD انتزاع أرض سورية، نحن لسنا إسرائيل ثانية (أخرى).. بعد فلسطين لا ينبغي أن يكون هناك إسرائيل أخرى، لا في سوريا ولا في العالم العربي".

واتهم "كيلو" حزب "PYD" بأنه أداة لتنفيذ مخططات الروس والأمريكان في المنطقة، خالصا إلى تهديد "PYD" إن هو حاول تقسيم سوريا بأن "يقسم ظهره (ظهر الحزب)".


زمان الوصل
(35)    هل أعجبتك المقالة (38)

محمد علي

2016-06-26

صدق الاستاذ كيلو مع انني لا احب شخصيته لكن احب وطنيته ،،،،، لا يوجد جغرافيا كردية في سوريا ،،،،،، اما جلب المخططات و الاحتلال الى ارضنا و وطننا كما فعلتم في العراق ،،،، الجريمة الكبرى التي تتم في العراق من تقسيم بداء بلاكراد و الشيعه الفرس و غيرهم لن تمر ،،، ستحارب و تحرر العراق و تحرر سوريا عاجلا ام اجلا ،،،،، الحقائق و الادلة موجودة و مافعله شاه ايران الفارسي و اكمل عليه الملالي من طرد و قتل الكرد من ايران بعد اعلن الكرد دولتهم بارضهم و وطنهم تم ابعادهم الى العراق و تركيا و منها الى سوريا ،،،، نحن عطفنا عليكم و اسكناكم و اويناكم ،،،،، لتعضوا اليد امتدت لمساعدتم و لتطعنو بخنجر الغدر ،،،، ستحاربكم الشعوب السورية العراقية التركية بغض النظر من يدفعكم و يساعدكم و يسلحكم لتمرير دولة استحمارية كردية.


diyar

2016-06-25

ماصرح به كيلو هو العنصرية المقيتة التي لن تبقي حجر على حجر هناك أتفاقية سيفر وكانت الحدود الكوردستانية تشمل حلب ولواء الاسكندرونة والوثائق ستخرج عندما يكون صاحب الحق قويا وليس ضعيفا.


diyar

2016-06-26

لقد قلتها في ردي الاول بأن تصريحات ميشيل كيلو ليس كما يدعي ضد حزب سوري بأسم الاتحاد الديمقراطي بل هو ضد طموحات الكورد وهو قصد كل ما هو كوردي بنبرة عنصرية قبيحة وخالية من الانسانية ليس هو من يعطي الحقوق وهو وزملائه عندما كانوا يكسرون سفرة النظام ويمعسون الكورد لم يكن هناك أوقح وأرهب أسلوب بالعالم ولم يستخدموه وهو الان لو أستطاع لم أنتظر التهديد لغة الضعفاء رغم أنني لا أحبذ الحزب السوري الاتحاد الديمقراطي الا انه من بوادر التهيج تعليق أحد الوطنيين التي تشبه الاكراد بالحمير والاستحمار وهو يؤيد كيلو في العيش بين الحمير وان يكون الحقوق متساوية.


لقمان

2016-06-26

المدعي محمد علي : ألا تعرف القراءة؟؟إقرأ ما كتبه diyar. وقبل ذاك اقرأ التاريخ القديم و الحديث... لكن داعشي مثلك لا يعرف ولا يريد أن يعرف.


محمد علي

2016-06-27

وهكذا تحولت التهم المعلبة من البعث الى داعش ،،،، كنتم اسلام سنه تحاربون البعث السوري ،،، بعد الاحتلال الروسي تحولتم الى شيعيون و بعثيون لتبرير اعمالكم الاستعمارية ،،، ربما الصفقة الداعشية معكم قريبة لتتحولوا مع داعش الى قتال العرب و الاتراك ،،،،، انتم كلافاعي تتحول لون جلدتكم ،،،، كلمات منسقة و تعابير جميله و تمثيل انكم مثقفون و منكسرون تبحثون عن الحماية و استرداد حقوقكم المسلوبة ،،،، نجحتم للاستمالة الغرب و الحصول على سلاح لقتل و تهجير المكون السوري ليس لانكم اصحاب حق و ابرياء لكن يستخدمكم الغرب كادوات استعمارية و وقود لفتن لتمرير اجندات و هذا ما ينطبق على اجنداتكم المعلنة و غير المعلنة لانشاء المستعمرة الكردية بعدما طردكم المستعمر الفارسي ،،، كلامي ليس محمل التهديد و لغة الضعفاء بل واقع و مشاعر اغلب المسلمين السنة في العالم ،،، انتم و النظام العلوي اصبحتم سواء سنحاربكم كما نحارب النظام و هذا ليس تهديد انما وعد ،،، و الاسباب واضحة ،،، اكرر ،،،،" تحولتم من مكون سوري الى مكون احتلال " ، منذ سنوات كتب الراحل الكردي الدكتور عمر ميران لكن لم و لن تعتبروا من كلام اصحاب الفكر السليم لانكم بكل بساطة تقتلونهم كما فعلتم مع د. عمر ميران ،،، انصح الجميع بان يقراء كتاباته لانه كتب حقيقة الاكراد المرة لهذا قتلتوه..


التعليقات (5)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي