أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

النظام يوفد "وجهاء عشائر" إلى الوعر

حي الوعر - عدسة شاب حمصي

علمت "زمان الوصل" أن وفدا من "وجهاء" العشائر في حمص زار حي "الوعر" والتقى لجنة التفاوض الجديدة.

وقال مراسل "زمان الوصل" إن اجتماع الوفد المكلف من النظام مع لجنة التفاوض شهد اشتراط الأخيرة لبعض شروط اللجنة السابقة، مثل عدم خروج المقاتلين من الحي، أو دخول قوات النظام للحي.

وكشف أن لجنة التفاوض بحثت مع الوفد المؤلف من شيوخ عشائر بينهم "محمود الفدعوس وأبناؤه"، إمكانية إبرام هدنة (وقف إطلاق نار شامل)، مشروطةً بكسر الحصار المفروض على الحي الذي يعد آخر معاقل الثوار في مدينة حمص.

وذكر المراسل أن الوفد لم يحمل أي طروحات من قبل النظام، وإنما اكتفى بالاستماع للطروحات التي قدمتها لجنة حي "الوعر"، وتعهد ببحثها مع سلطات النظام.

وتم الاتفاق، برعاية أممية، بين لجنة التفاوض القديمة والنظام أول كانون الأول ديسمبر 2015 على وقف إطلاق النار وإدخال المساعدات الغذائية والطبية وفك الحصار عن سكان الحي وخروج دفعة من الثوار، لاسيما الجرحى للعلاج، في المرحلة الأولى.

بينما نصت المرحلة الثانية على إخراج المعتقلين وتسليم الثوار قسما من سلاحهم، وفي الثالثة يستكمل الثوار تسليم سلاحهم والخروج من الحي مع إخراج دفعات أخرى من المعتقلين أيضا.

كما تضمنت بنود الاتفاق شرطا بأن لا تطبق أي مرحلة حتى يفرغ الطرفان من تطبيق المرحلة السابقة بشكل كامل.

ولم يلتزم النظام ببنود الاتفاق لاسيما بالبند المتعلق بالمعتقلين، فضلا عن قصفه المتكرر للحي.

وتوج النظام خروقاته للاتفاق باعتقال 4 أشخاص من اللجنة القديمة واقتيادهم إلى جهة مجهولة عقب الاجتماع، قبل أن يفرج عنهم ويتم تعيين لجنة جديدة.

حمص - زمان الوصل
(19)    هل أعجبتك المقالة (19)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي