أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الحسكة.. "آساييش" تجدد اعتقال الشباب والنظام يهاجم "الهلال الأحمر"

اعتقلوا العشرات من الشباب بين 18 –30 عاماً في شوارع القامشلي - أرشيف

شنت ميليشيا "آساييش" التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي، يوم السبت، حملة اعتقالات واسعة طالت الشباب في أحياء مدينة "القامشلي" بريف الحسكة الشمالي، بهدف تجنيدهم للقتال ضد تنظيم "الدولة الإسلامية".

وقال الناشط "محمود الأحمد" إن عناصر دوريات مشتركة من "الشرطة العسكرية" وميليشيات "آساييش" التابعتين لحزب الاتحاد الديمقراطي، اعتقلوا العشرات من الشباب بين 18 –30 عاماً في شوارع القامشلي، ونقلوهم بسيارة شاحنة نوع "هونداي" إلى معسكرات التدريب، بغرض تجنيدهم للقتال ضد تنظيم "الدولة".

وأضاف، أن مسلحي الحزب نقلوا حاجز دوار "مدينة الشباب" إلى مفرق بنك "عودة"، للحيلولة دون هروب السيارات من الحاجز إلى الشارع الوحيد المفتوح بالحي الغربي، وبالتالي إفلات الشباب منها، مشيراً إلى أن عناصر الحزب رفعوا أكياس الرمل من حول حاجزي "دوار الخليج" و"الوحدة" على الكورنيش، ليسهل عليهم مشاهدة الشباب، وملاحقتهم.

وأشار إلى نشر الحزب دوريات مكثفة في محيط دوار "سوني" من جهاته الأربع في حي "بقدور بك" وسط "القامشلي"، لضمان عدم إفلات الشباب منهم. 

وفي سياق منفصل، اعتدت دورية تابعة لفرع الأمن الجنائي التابع للنظام بالضرب على أعضاء الفريق الإغاثي المتطوع في مقر الإغاثة بفرع الهلال الأحمر وسط مدينة الحسكة، ثم اعتقلوا جميع الأمناء التابعين لمستودع الإغاثة، حسب مصادر محلية.

وقالت المصادر ذاتها إن الاعتداء جاء يوم الخميس الماضي بعد رفض الفريق إعطاء العناصر سلالا إغاثية لعناصر الفرع الأمني، بعد أن وعد رئيس فرع الهلال الأحمر، "غربي عيسى"، عناصر الأمن بـ"300" سلة إسعافيه، من مخصصات لمراكز الإيواء والأرامل، ما دفعه إلى استدعاء الدورية لمعاقبة الفريق، الذي مازال محتجزاً.

ويتقاسم السيطرة على مناطق ونواحي الحسكة، الأذرع العسكرية لحزب "الاتحاد الديمقراطي" بأكبر المساحات، مع قوات النظام وميليشياتها، التي تسيطر على المربعات الأمنية والقطع العسكرية وعشرات القرى بمحيط مدينتي الحسكة والقامشلي، فيما يسيطر تنظيم "الدولة الإسلامية" على بلدة "مركدة" في أقصى جنوب المحافظة.

الحسكة - زمان الوصل
(16)    هل أعجبتك المقالة (16)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي