أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

بشار للبريطانيين.. لم أسلم أي قائمة اغتيالات ومحاربة الإرهاب من اختصاص جيشي ومخابراتي

أرشيف

نشر "المكتب الإعلامي في رئاسة الجمهورية العربية السورية" بيانا، ادعى فيه أن ما نشرته صحيفة "ذي تلغراف" بخصوص تسليم بشار الأسد قائمة اغتيالات إلى لندن، تتضمن 850 اسما، بينهم 25 بريطانيا.. يتضمن "معلومات مغلوطة وعارية تماما عن الصحة".

ونفى المكتب أن يكون بشار سلم أي جهة، قوائم تخص البريطانيين أو غيرهم من الجنسيات الأخرى، معقبا: "مثل هذا الموضوع لم يُطرح أساسا في أي لقاء مع الوفود البريطانية التي التقت بالرئيس الأسد".

ونوه المكتب بأن "أيّ إرهابي على الأراضي السورية -مهما كانت جنسيته- ستتم محاربته من قبل الأجهزة المختصة الأمنية والعسكرية"، مطالبا الصحيفة البريطانية بـ"تكذيب الخبر جملة وتفصيلا، وحذفه تماما".

ونشرت صحيفة "ذي تلغراف" تقريرا قالت فيه إنها اطلعت على ملف سلمه بشار الأسد بنفسه إلى نائبين بريطانيين زاراه في ربيع العام الحالي، وتلقيا منه الملف مع أقراص دعائية، تقدم نظام بشار وجيشه بصفة محاربين لـ"الإرهاب".

التقرير الذي ترجمته "زمان الوصل"، سخر من فوضوية المعلومات التي تضمنتها قائمة الاغتيال الأسدية، ومن افتقارها للبيانات المحدثة، كما أشار بشكل خاص لإدراج الأسد طبيبا شابا تطوع لمساعدة السوريين على قائمة الاغتيالات، بل إنه وضعه في المرتبة الرابعة بين الأسماء الـ850 متقدما على معظم من يصنفون بـ"الإرهابيين" و"المتشددين".

واعتبر التقرير أن وضع الطبيب الشاب "عيسى عبدالرحمن" على قائمة الاغتيال أمر يجلب السخط والعار، لأن النظام نفسه هو من قتل الطبيب باستهداف مشفى ميداني كان يعمل فيه بمحافظة إدلب.

بينما رأى أحد المحللين الأمنيين أن تسليم بشار الأسد لندن قائمة اغتيال تضم 850 اسما، إنما يظهر استماتة الطاغية في تقديم أوراق اعتماده لدى الغرب.

زمان الوصل
(18)    هل أعجبتك المقالة (19)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي