أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

بعد البراميل.. مروحيات الأسد تلقي خراطيم متفجرة على حلب

صورة للخراطيم المتفجرة التي ألقاها الطيران المروحي على حلب اليوم - ناشطون

قضى 20 مدنيا على الأقل وجرح العشرات في قصف جوي استهدف مناطق متفرقة داخل مدينة حلب وفي ريفيها الشمالي والغربي اليوم السبت.

وقال مراسل "زمان الوصل" في حلب، إن الطيران المروحي ألقى اليوم السبت وللمرة الأولى خراطيم بلاستيكية تحتوي على مواد شديدة الانفجار استهدفت فيها منطقة مناشر البريج في ريف حلب الشمالي.

بينما قضى 10 أشخاص من عائلة واحدة نتيجة قصف طيران التحالف الدولي قرية "الخطاف" بمحيط مدينة "منبج" الواقعة بريف حلب الشرقي.

وبث ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، صورا وتسجيل فيديو يُظهر الخراطيم التي تُشبه الخراطيم المستخدمة في إطفاء الحرائق، وأشاروا إلى أن الخراطيم التي تم إلقاؤها يبلغ طولها حوالي 100 متر، ألقتها الطائرات المروحية وهي محشوة بمادتي C4 وTNT التي تعتبر مواد شديدة الانفجار، ما أدى لإصابة العشرات بجروح متفاوتة.

وفي الريف الغربي، قام الطيران الحربي باستهداف بلدة "كفرناها" بعدة غارات جوية، استهدفت إحداها معملا لصناعة الكرتون، ما أدى لحدوث حريق كبير، فقامت فرق الإنقاذ التابعة للدفاع المدني بالتوجه إلى مكان الحريق بهدف إخماده، ليعاود الطيران باستهداف المنطقة مرة أخرى، ما أدى لمقتل أحد عناصر الدفاع المدني وإصابة آخر إصابة بالغة.

وقال قائد مركز الدفاع المدني في قطاع "باب النيرب" "بيبرس مشعل"، في تصريح لـ"زمان الوصل" إن الغارة التي استهدفت بلدة "كفرناها" تسببت بمقتل العنصر "ياسر السيد حسين" وهو آمر زمرة في مركز "أطمة" للدفاع المدني، وإصابة عنصر آخر إصابة خطيرة في اليد.

كما قام الطيران الحربي أيضاً بتنفيذ غارة جوية على بلدة "أورم الكبرى" في ريف حلب الغربي فجر اليوم، ما أدى لمقتل 7 مدنيين وإصابة عشرة آخرين بينهم أطفال ودمار واسع في المنازل السكنية.

كما قضى شخصان وأصيب آخرون جراء قصف مدفعي مصدره قوات النظام المتمركزة في "تلة الشيخ يوسف" استهدف حي "الحيدرية" الواقع شرق مدينة حلب.

حلب - زمان الوصل
(46)    هل أعجبتك المقالة (47)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي