أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

ماذا ينتظر فيلتمان حتى يمارس في لبنان صلاحيات بريمر في العراق )..؟


هل هو سفير في لبنان فقط .؟.

 هل هو يمارس عمل سفير .؟.أم أنه يمارس دور الحاكم الفعلي ..أو الرئيس الفعلي للحكومة الاحتيالية المافياوية اللبنانية .!!
انه يتدخل بشكل علني ووقح بكل صغيرة أو كبيرة في لبنان لابل بات يصدر أوامره علنا ً .. بات يصنف من هو الشرعي ومن هو الغير شرعي .. اسرائيل والنظام الأمريكي الحالي باتا يحكمان لبنان فعلا ً عبر الحكومة الاحتيالية وبشكل علني.ثم يزعقون كالقردة زاعمين أن هناك تدخلا ً سوريا ً .

 على شاشة تلفزيون لبناني يجري السفير فيلتمان مقابلة يحدد فيها من هو الشرعي ومن هو غير الشرعي وينال من المقاومة.؟. ثم يتحدث عن تدخل سوري .. أما مالذي يقوله ويفعله هو .. لم نسمع صوتا ً يحتج من الحكومة الاحتيالية المافياوية التي باتت عندها اسرائيل هس الجار والصديق .. ومع ذلك يتحدثون بوقاحة العاهرات عن الحرية والاستئلال .
يخرج رأي لمسؤول اسرائيلي عبر وسائل الاعلام .. فتعمل الحكومة الاحتيالية على ترجمته على الأرض وباشراف فيلتمان شخصيا ً دون مواربة .
تيار المستقبل وحلفائه لم يعد لهم من دور سوى دور المخبرين لأمريكا واسرائيل وبشكل علني وقح اضافة للجانب السري المفضوح .. وسائل اعلام مايسمى بتيار (المستقبل المظلم ) ينشرون تحركات المعارضة .. لأن السفر الى سوريا يزعج الاسرائيليين .. كما يزعج فريق الحكومة المافياوية .أما. سفر سعد الحريري الى اسرائيل . فهو لايزعجهم . أما لقائه بأولمرت في الأردن فهذا طبيعي ولأجل لبنان .. غريب هذا العهر والفجور الذي ليست له سابقة في تاريخ الشعوب . .وكأنه. ليس جريمة يعاقب عليها القانون اللبناني الذي مايزال معمولاً به في لبنان بعقوبة الخيانة العظمى .. كذلك اتصالات مروان حمادة ووليد شين بيت وفؤاد السنيورة وشامير جعجع باسرائيل ودلالتهم على مواقع قيادات المقاومة خلال حرب تموز العام المنصرم . أليست خيانة عظمى .؟.
السفر الى سوريا ليس جريمة حسب القانون اللبناني المعمول به الآن . أما السفر والاتصال باسرائيل فهي جريمة عقوبتها المؤبد لو كان لايعمل بعقوبة الاعدام وحسب القانون اللبناني .
مع ذلك فان الحكومة الاحتيالية المافياوية الخائنة تعتبرالسفر الى سوريا جريمة وتعاقب عليها.
( وكأن هذه العصابة هي لبنان كله ) مع أنها لاتمثل سوى أشخاصها تحديدا ًحتى ولو دعمتهم اسرائيل وأمريكا وبريطانيا وفرنسا وغيرهم من الأنظمة العربية الخائنة . الحكومة اللبنانية المافياوية الاحتيالية الخائنة تريد أن تعاقب المقاومة وشرفاء لبنان عبر النظام الأمريكي فتخرج احكامه التافهة تفاهته وتفاهة عملائه والمتعاونين معه في المنطقة من الخونة .. بمنع السفرالى أمريكا وبقرار من بوش.ت .. نقولها مرة أخرى ( شو منعتوهم من دخول الجنة ياخي ) .؟.. وبالناقص من دخول أمريكا التي تحكمها الصهيونية العنصرية وتنصب عليها قيادات من الأغبياء زيادة في السخرية وتسخيف الشعب الأمريكي واذلالا ً له ..الشرفاء في هذه المنطقة وبشكل طبيعي هم يرفضون السفر الى امريكا في ظل النظام الحالي هذا لو كان هناك من داع ٍ للسفر أصلا ً .
بوش يهدد من يقف ضد السنيورة وحكومته الاحتيالية لابل أنه يعتبر أن السنيورة هو ركن من أركان الأمن القومي الأمريكي .. ( مبسوط يافوفو ) .. لاتبكي بعد الآن .. أليس هذا اقرارا ً علنياً من هذا الغبي بوش.ت بأنك جاسوس وعميل لاسرائيل وأمريكا .. ولاأعتقد أن هناك قاضيا َ سيحاكمك مستقبلا ً بجرم الخيانة العظمى سيحتاج الى دليل اضافي آخر .
هؤلاء( الحكومة الاحتيالية المافياوية ) في لبنان يتباهون بخيانتهم .. بقوادتهم وزناهم السياسي .. وكأنهم عملوا فعلا ً كقوادين في حي النهر ببيروت وتمرسوا في القوادة .

فطبقوها على الواقع السياسي .. لقد غرقوا في كافة أشكال الخيانة والفساد والانحراف والسقوط والذل وأدمنوا الحياة والعيش بين الأحذية .. أدمنوا السقوط ..وتقبيل أحذية العدو.. أدمنوا حياة وسلوك الخسة والذل .. لم يتركوا موبقة الا وارتكبوها بحق وطنهم .. بحق المنطقة .. وقبل كل شيء بحق انسانيتهم .. بحيث لم يتركوا أي مجال لأنفسهم في التراجع والتوبة .. وارتضوا أن يكونوا مجرد كلاب بين أيدي فيلتمان .. يقرص لهم ذيولهم فيبدأوا بالنباح .
- هل تعرفون لماذا لم تجرؤ الحكومة الاحتيالية على ملاحقة اسرائيل بجرائم الحرب التي ارتكبتها خلال الحرب الأخيرة ضد المدنيين والأهداف المدنية في لبنان . وهذا ثابت حسب القوانين الدولية . لو فكرت هذه الحكومة مجرد تفكير باقامة مثل هذه الدعوى ضد اسرائيل ..لكشفت ملفات هذه الحكومة الاحتيالية فردا ً فردا ً .. وخاصة من حيث الدور القذر الذي مارسوه في التضليل والتعمية على جريمة اغتيال الحريري وتداعياتها .. ثم الخيانة المباشرة والاتصال المباشر باسرائيل خلال الحرب الأخيرة . وماتلى ذلك .هناك تعهدات خطية لهؤلاء الخونة أودعت السفارة الأمريكية منذ لحظة اغتيال الحريري . وهناك تعهدات بالتعامل العلني والتطبيع مع اسرائيل وهذا ثمن اخراج المحكمة الدولية عبر مجلس الأمن من قبل أمريكا . انهم يخشون الى حد الرعب من افتضاح هذه التعهدات فيما لو فكروا بتغيير ولو طفيف بنهجهم وسلوكهم ..

 لذا فان فيلتمان يضع حذائه فوق أعناقهم وهم لايجرؤون على رفع الرأس بحضوره .. هلا راقبتم حركاتهم بحضور فيلتمان وقارنوا مع نظراته وحركاته .. ولسوف تقرأون الذلة والاستكانة والابتسامة المترددة الخجولة على وجوههم بينما هو يتصرف بحرية ممارسا ً دور السيد أمام عبيده ..عفوا ً ..( كلابه ) .
في ظل وجود أمثال هؤلاء ليس غريبا ً أن يشعر فيلتمان بأنه حاكم لبنان الفعلي فيرسل لهم الاشارات ويبقى عليهم النباح .. ليس غريبا ً أن يشعر فيلتمان أن من حقه التدخل بكل صغيرة أو كبيرة ..فقط ينقصه أن تصدر القرارات اللاشرعية ممهورة بتوقيعه وخاتم السفارة الامريكية .
- ماذا ينتظر أن يصدر لهؤلاء الخونة القرارات والمراسيم كما كان يفعل برايمر بصفته مندوبا ً ساميا ً للعراق بعد الغزو والاحتلال . ؟.


خليل صارم
(38)    هل أعجبتك المقالة (37)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي