محقق سابق في مخابرات النظام: رئيس فرع بإدلب طلب مني تشكيل لواء يتبع للجيش الحر

مخباط - زمان الوصل

كشف "مروان مخباط" خلال حديثه لـ"زمان الوصل" عن طلب رئيس فرع الاستخبارات العسكرية في إدلب، العقيد "نوفل الحسين" منه في الشّهر التاسع من عام 2011 (بعد 8 أشهر من اندلاع الثورة السورية)، تشكيل لواء تابع للجيش الحر في "جبل الزاوية" بريف إدلب، على أن يكون هو القائد والمحرك لهم، بترتيبات خاصة مع الأمن العسكري.

وأشار "مخباط" إلى أن "الحسين"، وعده في حال الموافقة على تشكيل اللواء، بدعمه بالذخيرة، والاستغناء عن عدد من الحواجز من أجل تحقيق انتصارات على الأرض، من أجل تحقيق حاضنة شعبية له، تضمن التحاق عدد كبير من الشبان في المنط قة به.

لكن "المخباط" يتهرّب من المهمة -حسب قوله- من خلال الإيماء إلى نائب رئيس الفرع بأنه غير مقبول في بيئته الشعبية، كونه كان أحد عناصر شعبة المخابرات، واعداً بدعم النظام السوري سياسياً من خلال الأحاديث في المجالس، ومع الأصدقاء.

ويصرُّ "مخباط" على كون "بشار الأسد" هو من يقود بعض فصائل المعارضة على الأرض، متهماً بعض القادة العسكريين في المعارضة، بالولاء للنظام والعمل لصالحه، مشيراً إلى أنّ الوضع في "مارع" وغيره على الجبهات الأخرى، بالإضافة للتشرذم، يعزز من فرضيته.

ويُعرّف "مروان مخباط" عن نفسه، بعمله كمحقق في فرع الأمن والاستطلاع في لبنان، بالعاصمة "بيروت"، الذي كان يرأسه اللواء "رستم غزاله"، قبل التحاقه بفرع تابع لشعبة الاستخبارات العسكرية في "كفرسوسة" بعد الخروج السوري من لبنان، ليتم تسريحه في عام 2007، بناءً على طلبه وبمساعدة من "غزالة" -كما يقول- مشيراً إلى بقاء ارتباطه مع "غزالة" حتّى عام 2011 من خلال الزيارات المتقطّعه لـمكتبه في دمشق.

زمان الوصل
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي