أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الحرب في سوريا "تلهم" الروس لتطوير "تي 72" وعيونهم على دبابات إسرائيل

عملت الشركة الروسية على تطوير قمرة القيادة، منعا لخروج قائد الدبابة منها بهدف استطلاع الميدان حوله

كشف تقرير إعلامي روسي أن خبراء أنهوا تطوير قدرات دبابة "تي 72" لتتماشى مع ظروف القتال في المدن، مستندين إلى "التجارب" التي أفرزتها الحرب في سوريا، لكن هذا التطوير لايشكل نهاية المطاف بالنسبة للروس الذين يتطلعون إلى اللحاق بإسرائيل. 

وحسب تقرير نشرته صحيفة "جازيتا" الروسية، وترجمت "زمان الوصل" فقراته المهمة، فإن شركة "أورال فاغون زافود"، عملت على بحث الطرق التي تعزز قدرات "تي 72" وتجعلها أكثر فعالية في ميدان المعارك ضمن المدن.

ويحاجج نائب رئيس الشركة "فياتيسلاف خاليتوف" عن جهود شركته في هذا المجال، منوها بأن مشروعها يستند على تجربة الحرب في سوريا، معقبا: "إذا كنت تراقب النزاعات المسلحة في العالم عن كثب، فإن خوض الحروب الآن يتم أساسا في المدن، لم يعد أحد يحارب في العراء".

وينوه "خاليتوف" بأن الخبراء في شركته قاموا بـ"تحليل" ظروف الحرب في سوريا العراق، فتوصلوا إلى استنتاجات توجب تزويد دبابة "تي 72" بمزيد من المزايا، تجعلها قادرة على التحرك بفعالية أكبر في المدن.

أولى الخطوات كانت عبر إعطاء "تي 72" قوة نارية أكبر، وسيطرة نارية أكثر كفاءة مع نظام "سوسنا" بقنواته المتعددة للرؤية، وتعديل الملقم الآلي، فضلا عن ترقية طراز المدفع.

ومن ضمن الخطوات أبضا، تركيب شفرة بلدوزر على "تي 72" تمكنها من كسح الحطام الناجم عن المباني المنهارة، وفتح الممرات أمام الآليات العسكرية الأخرى.

كما عملت الشركة الروسية على تطوير قمرة القيادة، منعا لخروج قائد الدبابة منها بهدف استطلاع الميدان حوله؛ ما يجعله عرضة للاستهداف.

وتقول الشركة إنها زودت قمرة القيادة بنوافذ، تتيح لقائد الدبابة النظر في جميع الاتجاهات، كما تؤمن له الحماية باعتبارها مصنعة من مواد مضادة للرصاص.

وعلاوة على ذلك، تم تلبيس "تي 72" درعا مضادا يغطي جميع أطرافها، كما تم تزويدها بأجهزة تشويش لتعطيل فعالية الصواريخ المضادة للدروع، التي يتم توجيهها بالإشارات اللاسلكية.

كما إن هناك جهازين مخفيين خلف البرج يختصان بتعطيل الإشارات الإلكترونية التي يمكن إرسالها لتفجير عبوات مزروعة في طريق الدبابة، وفق كلام "خاليتوف".

من جانبه، يقترح الخبير العسكري "فيكتور موراخوفسكي"، إدخال "تحسينات" إضافية على الدبابة تمكنها من إطلاق النار من جميع الاتجاهات، وليس من الناحية الأمامية فحسب، وتوسيع زاوية ميلان المدافع والرشاشات لتغدو قادرة على استهداف الطوابق العليا، مضيفا: "في إسرائيل مثلا، هناك اثنين أو ثلاثة مدافع رشاشة إضافية على سطح الدبابة، وهي مصممة لضرب العدو في الطوابق العليا من المباني".

ويختم التقرير منوها بأن "تي 72" المعدلة للتكيف مع ظروف الحرب في المدن، هي الآن معروضة في "المعرض الدولي الرابع للأسلحة والمعدات العسكرية" في كازاخستان، والمنعقد بين يومي 2 و5 حزيران/ يونيو الجاري.

زمان الوصل - ترجمة
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي