أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"الفتح" يعلن إدلب مدينة خالية من المقرات العسكرية واستقالة قائد في "الأحرار"

أعلنت "حركة أحرار الشام" استقالة قائدها العسكري "أبو صالح طحان" - ارشيف


أعلن "جيش الفتح" مدينة "إدلب"، مدينة خالية من الثكنات والمقرات العسكرية في بيان أصدره مجلس شورى الجيش في وقت متأخر من ليل الخميس –الجمعة.

وأوضح البيان، الذي اطلعت "زمان الوصل" عليه أن "جيش الفتح" اتخذ القرار المذكور "لوضع النظام  في مواجهة مباشرة مع النساء والأطفال من النازحين والمشردين"، مؤكدا أنه سيوثّق "كل جرائم النظام ضد المستضعفين".

وقال "جيش الفتح" في مطلع بيانه إن "النظام  عمد إلى حرق مدينة إدلب وهدم البيوت على أهلها" بذريعة "وجود المسلحين فيها"، علما أن إدلب "مدينة اجتمع فيها النازحون من جميع مناطق الشمال المحرر، ما جعلها مأوى يعج بمئات آلاف النساء والأطفال". 

وفي سياق قريب أعلنت "حركة أحرار الشام" استقالة قائدها العسكري "أبو صالح طحان"، وتعيين "أبو عبدالله الشامي" خلفا له.

وقالت مصادر مطلعة إن "الطحان" استقال بعد الخروقات الأمنية في إدلب، وأكدت أن "أبو صالح" معروف بتوجهه المضاد للاقتتال مع "جبهة النصرة"، وسط مخاوف من فتنة تحاول روسيا إشعالها بين الفصائل، كما فعلت في غوطة دمشق وحاولت في ريف حمص الشمالي.

وشهدت إدلب خلال الأيام الأربعة الماضية تصعيدا خطيرا من قوات النظام والطيران الروسي، حيث قضى العشرات من المدنيين، رغم أن المدينة مشمولة باتفاق "الزبداني-الفوعة" الموقع بين "حركة أحرار الشام" والإيرانيين.

ادلب - زمان الوصل
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي