أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

خسائر الطيران الروسي في سوريا بين المقاتلات والمروحيات والاستطلاع

جنود روس يحتفلون على مدرج تدمر الأثري في حفل سابق - ارشيف

بدأت روسيا عملياتها العسكرية الجوية بشكل رسمي في سوريا أواخر أيلول سبتمبر الماضي، وهي عمليات كما يرى الخبراء أشبه بعمليات تدريبية، وذلك لعدم امتلاك الثوار على الأرض مضادات طائرات قادرة على التعامل مع القوة الجوية الروسية، ووفق هذا المعطى فإن حجم الخسائر التي تعرضت لها وهي ثاني أقوى دولة من الناحية العسكرية لا يمكن الاستهانة بها.


وفضلا عن احتراق 4 مروحيات في مطار "تي فور" بريف حمص، فإن مصادر "زمان الوصل" توضح أنه تم إعطاب و"تنسيق" (إخراج من الخدمة) 12 محركا لطائرات حربية من نوع "سوخوي" من طراز "سو24"، و"سو25"، و"سو30"، و"سو35". 

وأعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مؤخرا، أن "الطائرات الروسية في سوريا أجرت أكثر من 10 آلاف طلعة قتالية، وقصفت أكثر من 30 ألف هدف، منذ بدء العملية الجوية الروسية في سوريا يوم 30 سبتمبر/أيلول الماضي".

وأضاف بوتين أنَّ القوات الروسية أطلقت من البحر ومن الجو 115 صاروخا موجها، وأنَّ القاذفات الروسية بعيدة المدى التي انطلقت من الأراضي الروسية، نفذت 178 طلعة قتالية.

وذكر أنَّ العمليات الجوية الروسية في سوريا، أظهرت مدى "كفاءة وجودة" الأسلحة الروسية.

*المروحيات القتالية
أما على صعيد المروحيات، فتم تدمير مروحية طراز "mi-8" بتاريخ 24/11/2015 بصاروخ "تاو" مضاد للدروع من قبل الثوار أثناء محاولة إنقاذ طاقم الطائرة "سوخوي 24" التي أسقطتها مقاتلة تركية بعد اختراقها المجال الجوي التركي.

وقبلها بأسبوع أخرجت مروحية من الخدمة من طراز"Mi-24" بتاريخ 17/11/2015 أثناء الهجوم الروسي على جبهات "تلبيسة"، إثر إصابة المروحية بالمضادات الأرضية والحركة العنيفة التي نفذها الطيار أثناء الإصابة، ما أدى إلى سقوط المروحية أرضا من ارتفاع منخفض جداً ونجاة الطاقم.

الأمر نفسه حدث في "كفر نبودة" بريف حماة حيث أعطب الثوار مروحية قتالية طراز Mi-24 بتاريخ9/10/2015 بعد الهجوم على القرية، ما أدى إلى هبوطها بشكل اضطراري ونقلها على حاملة إلى مطار "حميميم" بريف اللاذقية.

كما تعرضت 4 مروحيات قتالية طراز "Mi-24" لإصابات خطيرة أدت إلى إيقافها عن العمل لمدد تتراوح بين 20- 40 يوما من أجل إصلاحها وإعادة تأهيلها، وذلك في الهجمات على "كفر نبودة" و"تلبيسة" و"تدمر" والمنطقة الساحلية، بينما تحطمت مروحية قتالية من طراز "Mi-28"، والتي تعرف بـ"صائد الليل" جنوب مدينة "القريتين" بريف حمص بتاريخ 12/4/2016 أثناء مهمة ليلية، حيث اصطدمت بجرف صخري، ما أدى إلى تحطمها ومقتل طاقمها.

أما المروحيات القتالية من طراز"Mi-35" فتمت إصابة 3 منها أثناء عمليات عسكرية بأرياف حماة وحمص واللاذقية.

ومن الناحية "الميكانيكية" تم تبديل 12 جناحا دوارا مصابا (المروحة) لمختلف أنواع الحوامات المشاركة في العمليات القتالية نتيجة إصابتها بأضرار كبيرة ناتجة عن الإصابة بطلقات المضادات الجوية الأرضية، وكذلك تبديل 8 مراوح ذيلية لعدد من المروحيات المصابة بطلقات.

*الطائرات المسيرة
فقدت روسيا عددا كبيرا من الطائرات المسيرة الصغيرة الحجم طراز "اليرون 3"، لكن أشهر الطائرات المسيرة التي فقدت أو تم إسقاطها، أما طائرات "أورلان 10" الشهيرة، فتم إسقاط 3 منها، واحدة في ريف حلب، وأخرى في "الشيخ مسكين" بدرعا، إضافة إلى ثالثة أسقطتها تركيا بعد اختراقها المجال الجوي التركي.

هي خسائر لا يمكن الاستهانة بها في بيئة حربية يفتقد فيها الثوار، بل محرم عليهم، امتلاك مضادات جوية حقيقية.

عقاب مالك - زمان الوصل
(6)    هل أعجبتك المقالة (7)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي