أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

البعض يراه مقدمة لجرائم جديدة.. النظام يعلن عن ممر آمن بدير الزور

يعيش المدنيون في مناطق سيطرة النظام أوضاعاً إنسانيّة مزرية بسبب الحصار المفروض على تلك المناطق - أرشيف

وجّهت قوّات بشّار الأسد في دير الزور على مدى يومين متتالين، دعوات عدّة للمدنيّين المقيمين في مناطق سيطرة تنظيم "الدولة الإسلاميّة" في المدينة للخروج إلى مناطق سيطرتهم عبر ممرّ آمن.

وحدّدت منطقة الخروج الآمنة، من خلال إعلان علّقته في بهو مبنى محافظة دير الزور، من شارع "البوسرايا" باتّجاه حيّ "الموظفين" ومن ثم إلى حي "الفيلات"، من الساعة السابعة صباحا حتّى الساعة الرابعة عصرا وذلك لغاية تاريخ 25 من الشهر الحالي.

وقال الناشط السياسي "ماجد علوش" لـ"زمان الوصل" إنّ النظام يحاول تفجير أزمة جديدة بين السكّان المدنيّين وتنظيم "الدولة" من خلال منع التنظيم للمدنيين من الخروج أو استهدافهم في حال خروجهم، أو للتبرؤ من الجرائم التي سيرتكبها بحقّ المدنيين باعتباره أنذرهم مسبقاً وأمّن لهم طريقاً للخروج"، مضيفاً أنّ عدد المدنيين الذين سيستجيبون لنداءات النظام سيكون شبه معدوم بسبب عدم الثّقة بالنظام من ناحية، والوضع المعيشي داخل أحياء سيطرة النظام النتاتج عن الحصار المفروض عليها من قبل التنظيم، والنظام على حدّ سواء.

ويعيش المدنيون في مناطق سيطرة النظام أوضاعاً إنسانيّة مزرية بسبب الحصار المفروض على تلك المناطق، فيما يقوم ضبّاط النظام بسرقة كافّة المعونات الممنوحة من برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتّحدة، ويقومون ببيعها في شارع "الوادي" عبر سماسرة يتبعون لهم، يحسب روايات سكان محليين.

دير الزور - زمان الوصل
(12)    هل أعجبتك المقالة (14)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي