أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

إصابة خطيرة لقائد حملة استعادة "الزارة".. النظام يخسر 30 عنصرا بين قتيل وجريح

إصابة خطيرة لحقت بقائد الحملة على "الزراة"

أعلنت غرفة عمليات ريف حمص الشمالي، اليوم الجمعة عن مقتل وجرح 30 عنصرا من جيش النظام ومليشيا "الدفاع الوطني"، بينهم قائد الحملة، وتدمير دبابة بصاروخ موجه على جبهات "الزارة" ومقتل طاقمها، وإعطاب عربة BMB، ومدفع رشاش 14،5 على جبهات "حربنفسه".

وقال قائد عسكري من الجيش الحر مرابط على جبهة "حربنفسه" إن حملة النظام العسكرية الضخمة، فشلت في يومها الأول، ولم تتمكن من إحراز أي تقدم على جبهات

"الزارة" و"حربنفسه"، بريف حماة الجنوبي، رغم تنفيذ طيران النظام الحربي والمروحي والطيران الروسي أكثر من 100 غارة بالصواريخ الفراغية والبراميل المتفجرة على مناطق الجبهات في "حربنفسة" و"الزارة" وعدة مدن وبلدات في ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي.

وأكد القائد العسكري في تصريح لـ"زمان الوصل" أن قائد حملة النظام المقدم "محمد علي دربولي" تعرض لإصابة خطيرة جدا على جبهة "الزارة".

وعلم مراسل "زمان الوصل"، في حمص أن النظام حشد، خلال الأيام السابقة، دبابات ومدافع "فوذديكا" وراجمات صواريخ من اللواء 57/ميكا، واللواء 47 دبابات (الفرقة 11)، إضافة إلى أكثر من 300 عنصر من جيش النظام و"كتائب البعث" في محافظة حماة ومن مليشيا "الدفاع الوطني"، بهدف استعادة قرية "الزارة" وحاجز محطة القطار قرب "حربنفسة".

وأشار المراسل" إلى أن النظام مهد لهجومه العنيف جدا صباح الجمعة، بالمئات من الصواريخ وقذائف المدفعية الثقلية وغارات الطيران، مؤكدا أن حركة السكان بريف حمص الشمالي، كانت شبه مشلولة اليوم، حيث قضى المدنيون في "الرستن" ومدن "الحولة" و"عقرب" و"طلف" يومهم بالملاجئ، بسبب البراميل المتفجرة والصواريخ الفراغية، التي لم تتوقف حتى في ساعات الليل.

من جانب آخر، ذكرت مصادر طبية بريف حمص الشمالي لـ"زمان الوصل" أن 5 مدنيين قضوا وجرح عشرات في "الرستن" و"تلول الحمر" و"طلف" و"عقرب" و"الحولة" بسبب غارات طيران النظام.

بينما نعت "حركة أحرار الشام" الإسلامية 6 من مقاتليها، قضوا على جبهات "حربنفسه"، اليوم الجمعة.

حمص - زمان الوصل
(5)    هل أعجبتك المقالة (6)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي