أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

هم أكثر ضحاياها.. الألغام تقتل وتجرح 6 أطفال في ريف الحسكة

لغم على جانب الطريق بين الحشائش - ناشطون

قضى طفلان وأصيب 4 أطفال غيرهم، خلال الـ 48 ساعة الأخيرة، في انفجار ألغام أرضية من مخلفات المعارك بين تنظيم "الدولة الإسلامية" والميليشيات التي يقودها حزب الاتحاد الديمقراطي (PYD) بريف الحسكة.

وأفاد "أبو أسامة الجبوري" "زمان الوصل"، بمقتل طفلين، نتيجة انفجار لغم أرضي بقرية "التخت" جنوب "تل براك" (7 كم)، وهما ابن عمه "محمود حامد" (12عاما) والطفل "محمد علي البراك" (7 أعوام)، فيما أصيب ابن شقيقه "مصعب" (6 أعوام).

وأوضح "الجبوري"، أن الأطفال كانوا يلعبون في الصباح ضمن القرية، قبل أن ينفجر عليهم لغم زرع في المنطقة خلال المعارك بين تنظيم "الدولة الإسلامية" وبين مسلحي حزب الاتحاد الديمقراطي (PYD)، مشيراً إلى أن الأهالي نقلوهما إلى مشفى القامشلي الوطني، لكنهما فارقا الحياة قبل وصولهما.

ولفت "الجبوري" إلى أن الأهالي عادوا إلى القرية منذ أسبوعين، بعد سماح إدارة "الاتحاد الديمقراطي" الذاتية، بعودتهم إلى منازلهم، التي أُخرجوا منها قبل عام.

وفي السياق ذاته، ذكرت ميليشيا "الآساييش" الكردية في بيان لها، إن ثلاثة أطفال أصيبوا بجروح جرّاء انفجار لغم أرضي قرب قريتهم "كشكش" جنوب مدينة الشدادي، أسعفوا إلى المشفى الوطني بمدينة الحسكة، موضحة أن الأطفال أصيبوا خلال محاولة هروبهم من القرية مع عائلتهم، إثر اندلاع الاشتباكات بين تنظيم "الدولة" وبين تحالف "قوات سوريا الديمقراطية".

وبرزت مشكلة الألغام والمقذوفات الحربية غير المتفجرة في المناطق والنواحي، التي خسرها تنظيم "الدولة" لصالح حزب الاتحاد الديمقراطي وحلفائه، بدعم من طيران التحالف الدولي، حيث أوقعت عشرات القتلى والجرحى في صفوف المدنيين، بينهم أطفال ونساء بأرياف الحسكة.

يشار إلى أن فصائل تحالف "قوات سوريا الديمقراطية"، بقيادة حزب الاتحاد الديمقراطي، في شباط/ فبراير الماضي، على بلدتي "العريشة" و"الشدادي" جنوب الحسكة، وسبق أن سيطر الحزب وحلفاؤه خلال العام الماضي، على نواحي "تل حميس" و"تل براك" و"الهول" بالريف الشرقي.

الحسكة - زمان الوصل
(24)    هل أعجبتك المقالة (19)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي