أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

جمعهما الدم، وفرقتهما المواقف.. شهيد وصناعي "شبيح"، شقيقان من عائلة واحدة

محلي | 2016-05-05 17:06:12
جمعهما الدم، وفرقتهما المواقف.. شهيد وصناعي "شبيح"، شقيقان من عائلة واحدة
   محمد جمول
اقتصاد
من الوهلة الأولى لا يمكن ملاحظة ذلك، فالصناعي هذا لم يترك وصفاً وتقبيحاً بحق الثوار والشهداء إلا واستخدمه على صفحته الشخصية في "فيسبوك".. لكن من يصدق أن هذا هو شقيق لأحد أبرز شهداء الثورة السورية من العسكريين، (أبو عبدو المارعي)، في مدينة حلب.

 دخل المهندس والصناعي والمقاول سابقاً، والشرطي والمقاتل والشبيح لاحقاً، محمد جمّول، عالم الصناعة في مدينة حلب من بابه الواسع، من خلال مصاهرته لعائلة حلبية ثرية (الأوبري). وتوسع عمله مع بداية العمل بالمدينة الصناعية بالشيخ نجار، إلى أن تحول إلى ملك للمقاولات على مستوى المدينة بلا منازع.

 مع بداية دخول قوات المعارضة إلى مدينة حلب في تموز 2012، كان جمّول سباقاً أكثر من بعض أصحاب رؤوس الأموال والتجار في المدينة إلى معاداة الثورة، وتطورت معاداته هذه إلى المشاركة بالقتال إلى جانب قوات النظام والشبيحة - كما توضح إحدى الصور التي نشرها على صفحته- بعد أن أُوكلت قيادة ما يعرف بـ"جيش الدفاع الوطني" إلى عمه (والد زوجته) الصناعي، سامي أوبري، في العام 2013. 

لا يُخفي جمّول حقده على الثوار، بل ويتقصد المبالغة في التنكيل بهم، وكأنما هو بذلك يدفع "شبهة" عنه، ألحقها به استشهاد أخ شقيق له، تشهد له جبهات حلب عموماً وصلاح الدين بالخصوص بشجاعته.

 وكان الشهيد (أدهم جمّول)، أبو عبدو المارعي، مقيماً في "اليونان" لدواعي العمل قبل اندلاع الثورة السورية، لكن غيرته وشهامته دفعته للقدوم بزوجته وطفلته الوحيدة إلى حلب، ليشارك بالقتال ضد النظام، قائداً لكتائب درع صلاح الدين، إلى أن استشهد وهو يصد هجوماً لقوات النظام على مناطق سيطرة المعارضة، في بلدة "مغارة الأرتيق" في شهر حزيران عام 2013. 

لكن ما سبق لم يمنع محمد جمّول من مواصلة مشواره "التشبيحي"، وهو لا يزال يدأب على إطلاق سيل من الشتائم يومياً على صفحته الشخصية في "فيسبوك"، بحق المعارضة. 

وتعليقاً على الأحداث الدامية التي تشهدها مدينة حلب، كتب جمّول في تدوينة على جدار صفحته الشخصية "فيسبوك"، "النسر السوري يلقن الكلاب درساً قوياً"، وتهكم على الأنباء التي تتحدث عن دخول حلب في "اتفاق التهدئة" الأخير بالقول، "هدنة بحلب؟؟؟، ينعن دين اللي خلق السياسة، بكرا بيحشدوا وبجمعوا ذخيرة وقذائف بالهدنة ومنرجع لحمام الدم بحلب"، وفي هذا الصدد يعتذر موقع "اقتصاد" من متابعيه على نقل حديث جمّول، كما هو.
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
بأوامر روسية.. ميليشيا "حزب الله" تنسحب بشكل كامل من مدينة "معلولا"      النقطة التركية ما زالت "ثابتة"!.. فيما تمر مليشيات النظام أمامها لاحتلال "مورك"      ريال مدريد يعلن إعارة الياباني كوبو إلى مايوركا      بلجيكا.. حزب فلمنكي يعرض على ترامب شراء الإقليم      واشنطن تتوعد بمعاقبة كل من يساعد ناقلة النفط الإيرانية      السجن 9 سنوات لشاب سوري بتهمة قتل ألماني      الجزائر.. وفاة 5 أشخاص في تدافع خلال حفل غنائي      الرقة.. "آساييش" تعتقل عددا من النساء والرجال بتهمة الانتماء لخلايا التنظيم