أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

حملة إغاثة قطرية عاجلة "لأجل حلب"

حلب - الأناضول

أعلنت مؤسسات خيرية قطرية عن حملات عاجلة لإغاثة سكان مدينة حلب جراء القصف العنيف الذي تشنه طائرات النظام، والذي أسفر عن مئات القتلى والمصابين، ونزوح الآلاف خلال الأيام القليلة الماضية.

مؤسسة الشيخ ثاني بن عبد الله للخدمات الإنسانية "راف" كشفت عن حملة إغاثية جديدة بعنوان "لأجل حلب" بالتعاون مع إذاعة القرآن الكريم لدعم المشافي الميدانية لعلاج الجرحى والمصابين في حلب وغيرها من المدن السورية التي تشهد عمليات قصف المدنيين بالبراميل المتفجرة. 

وأوضحت المؤسسة في بيان صحفي أنها ستقدم مع إذاعة القرآن الكريم حلقة إذاعية تبث مساء الاثنين على مدار ساعتين لجمع التبرعات لإغاثة المتضررين السوريين في حلب من خلال دعم المشافي الميدانية وتعزيز قدرة المنظومة الصحية في حلب وريفها لإنقاذ الجرحى والمصابين وتقديم الإسعافات اللازمة لهم في أسرع وقت.

بدورها أعلنت مؤسسة عيد الخيرية أنها وضعت طواقم الإسعاف التابعة لها في حالة استنفار كامل للوصول للمناطق المتضررة ونقل الجرحى و تقديم الإسعافات العاجلة للمصابين في حلب.

وأشارت أن لديها 40 سيارة إسعاف وقرابة 150 مسعفا ضمن طواقمها تعمل في الشمال السوري وأن 25 سيارة منها تحركت للمشاركة في عمليات الإنقاذ ونقل الجرحى في مدينة حلب.

وقالت إنها تعمل حاليا على تجهيز عدد من المستشفيات الميدانية في مناطق آمنة خارج أسوار مدينة حلب لتقديم العلاج وإجراء العمليات الجراحية العاجلة لإنقاذ حياة المصابين ضمن آلاف النازحين من حلب إلى ريفها الشمالي.

وأوضحت أنها تقدم منظومة إسعاف داخل مدينة حلب وتجهز لمستشفيات ميدانية خارج المدينة، مؤكدة أن ذلك يتطلب دعما للوصول إلى 100 سيارة إسعاف، و 400 مسعف.

زمان الوصل ـ وكالات
(25)    هل أعجبتك المقالة (22)

لا يهم

2016-05-01

ما نفع الإغاثة ودون مضاد الطيران سيتم قصف المواد الإغاثية ومع سيارات الإسعاف والمشافي.


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي