أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

لندن: لا استقرار في سوريا طالما بقي الأسد

بشار الأسد - أرشيف

قال السفير البريطاني الجديد في روسيا "لوري بريستوو" إنه لا يرى فرصة لتسوية مستقرة ودائمة في سوريا طالما بقي بشار الأسد في الحكم، داعيا موسكو للتأثير على دمشق لتحريك مفاوضات جنيف.

وقال بريستوو في حديث لوكالة "إنترفاكس" للأنباء إن"المسألة المهمة جدا هنا هي كيف سيتمكن الشعب السوري من التقدم إلى الأمام وتخطي الحرب الأهلية الدموية والانتقال إلى المستقبل. ونرى أن ذلك غير ممكن طالما يبقى الأسد في السلطة".

وأضاف السفير البريطاني أن مفاوضات جنيف هي الطريق الوحيد لحل الأزمة، مشيرا إلى أن بديل المفاوضات هو المزيد من اللاجئين والمزيد من عدم الاستقرار في المنطقة، والمزيد من الفرص للإرهابيين والمزيد من الجيل الضائع.

وقال إنه من المهم جدا أن تستخدم روسيا وغيرها من الدول كافة الآليات والجهود من أجل تحقيق المهمات التالية: ضمان الالتزام بنظام وقف القتال، وضمان تحقيق التقدم في المفاوضات، وتنفيذ قرارات المجتمع الدولي، بما في ذلك قرارات الأمم المتحدة الخاصة بإيصال المساعدات الإنسانية. وأكد أن جميع الأطراف يجب أن تبذل جهودا في ذات الاتجاه بشأن هذه المسائل.

وأشار السفير البريطاني إلى عدم وجود إمكانية للتعاون بين بلاده وروسيا في سوريا، لأن روسيا والتحالف الدولي في سوريا يعملان في اتجاهات مختلفة، مضيفا في ذات الوقت أن هناك نقاط تماس بين الجانبين، خاصة فيما يتعلق بعمل مجموعة دعم سوريا.

وكالات
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي