أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

وثائق "زمان الوصل" تخلو من ذكرهم.. تركيا تقبض على أول ياباني كان ينوي الانضمام للتنظيم

"م.م" بعيد القبض عليه

اعتقلت قوات أمن تركية شخصا يحمل الجنسية اليابانية، عقب الاشتباه بمحاولة تسلله عبر الحدود إلى سوريا للانضمام إلى تنظيم الدولة، وتم القبض على الرجل مساء الثلاثاء في منطقة "نيزيب" جنوب مدينة غازي عنتاب، قرب الحدود السورية.

الرجل البالغ من العمر 24 عاما تم التعريف عنه بحرفي "م.م"، فيما قالت وكالة أنباء "دوغان" التركية إنه اعترف بأنه كان يهم بالدخول إلى سوريا بمساعدة مهرب.

وأوضحت الوكالة التركية أن المحتجز سيتم ترحيله من تركيا إلى اليابان بمجرد الانتهاء من التحقيق معه، مرفقة خبرها بصورة للرجل وهو جاث على قدميه أمام أحد الجنود الأتراك.

من جهتهم، قال مسؤولون بالسفارة اليابانية في أنقرة إنهم يتحققون من التقارير حول اعتقال "م.م"، موضحين أنهم لم يتأكدوا بعد ما إذا كان الرجل يحمل الجنسية اليابانية فعلا.

وإذا تبين بالفعل أن "م.م" ياباني وأنه كان ينوي الانضمام لتنظيم "الدولة"، فإن هذا سيعد بمثابة خبرا استثنائي ولافت إلى درجة كبيرة، فليس هناك مقاتلون يابانيون في صفوف التنظيم، على الأقل وفق ما تكشف عنه آلاف الوثائق الموجودة بحوزة "زمان الوصل"، والتي ليس بينها أي وثيقة تخص مواطنا ياباني الجنسية، بل ليس بينها أي ذكر لليابان باستثناء وثيقتين تخصان "أبو جعفر الأندونيسي" و"أبو صهيب الفرنسي"، وكلاهما تم تدوين "اليابان" في وثيقتيهما ضمن البلدان التي زاراها.

وأعلنت قوات الأمن في وقت سابق من يوم الثلاثاء عن اعتقال 10 أشخاص يشتبه بانتمائهم لتنظيم الدولة، في المنطقة القريبة من الحدود السورية عند غازي عنتاب، كما اعتقلت شرطة اسطنبول 7 مشتبهين آخرين.

ومن بين السبعة المعتقلين في اسطنبول يوم الثلاثاء شخص يحمل الجنسية السورية، اسمه الأول "علي"، ومواطن عراقي رمز له باسم "إبراهيم".

وتقول تركيا إنها احتجزت وحققت مع 3300 شخص للاشتباه بانتمائهم غلى تنظيم الدولة، الذي تصنفه أنقرة تنظيما "إرهابيا" منذ 2013.

ووفقا لوزارة الداخلية التركية، فهناك ما يناهز 850 شخصا محتجزين في تركيا بتهم الانتساب إلى التنظيم أو دعمه، معظم هؤلاء من الأجانب.

زمان الوصل
(37)    هل أعجبتك المقالة (38)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي