أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

أشجار الزيتون على ركام القصف.. رسالة حي جوبر الدمشقي للنظام في ذكرى الثورة

أطفال الحي شاركوا في الحملة - الأناضول

قام أهالي حي جوبر شرقي العاصمة دمشق بمشاركة من ناشطين محليين وعناصر الدفاع المدني بزراعة عشرات أشجار الزيتون على ركام البيوت في الحي، وذلك بمناسبة الذكرى السنوية الخامسة لانطلاق الاحتجاجات ضد النظام السوري.

وأفاد ماهر أبو الخير، المسؤول الإعلامي لحي جوبر الواقع تحت سيطرة المعارضة، في تصريحات لمراسل الأناضول، أنه تم غرس نحو مائتي شجرة زيتون في الحارات التي دمرها قصف النظام السوري وروسيا وبين المنازل المدمرة ، تأكيداً على الاستمرار في الثورة والمطالبة بإسقاط النظام السوري.

وأوضح أبو الخير أن أحد أهداف هذه الحملة كان بث الروح في الحي من جديد بعد أن حولته آلة قصف النظام إلى مكان تكاد تنعدم فيه الحياة، مشيرا إلى أن المشاركين أكدوا أنهم باقون حتى يأكلوا من ثمار هذه الأشجار وأن النظام زائل.


وأضاف أبو الخير أن أطفال الحي شاركوا في الحملة، إضافة إلى فريق نساء الغوطة ومركز الدفاع المدني في الحي الذي قدم بدوره الآليات والماء لري الأشجار.

ومنذ منتصف مارس/آذار (2011)، تطالب المعارضة السورية بإنهاء أكثر من (44) عاما من حكم عائلة الأسد، وإقامة دولة ديمقراطية يتم فيها تداول السلطة، غير أن النظام السوري اعتمد الخيار العسكري لوقف الاحتجاجات، ما دفع سوريا إلى دوامة من العنف، ومعارك دموية بين القوات النظامية وقوات المعارضة، ما تزال مستمرة حتى اليوم.


الأناضول
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي