أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

روسيا تنسحب من سوريا.."زمان الوصل" تستمزج آراء إعلاميين ومثقفين (2-2)

محلي | 2016-03-16 03:08:55
روسيا تنسحب من سوريا.."زمان الوصل" تستمزج آراء إعلاميين ومثقفين (2-2)
   جندي روسي يتدرب في قاعدة حميميم - جيتي
زمان الوصل
تواصلت ردود الأفعال مع بدء انسحاب الجزء الأكبر من القوات الروسية من سوريا امتثالا لقرار الرئيس الروسي "فلاديمير بوتين" أمس والذي أوعز به لوزير دفاعه "سيرغي شويغو" بسحب القوات الرئيسية من سوريا.

وضجت مواقع التواصل الاجتماعي بردود أفعال معظمها اعتبر أن الخطوة في صالح الثورة السورية التي تدخل عامها السادس.

واستمر الموالون بآرائهم المتضاربة على المواقع نفسها بين من ترجم خوفه بمنشورات وتعليقات تتوجس خيفة من مصير مجهول للنظام ومؤيديه، وآخرين نقلوا رأي إعلام النظام بأن القرار جاء بالتنسيق مع "القيادة".

"زمان الوصل" بدورها تابعت استمزاج آراء شخصيات سورية تعمل في حقول الإعلام والقانون والثقافة حول القرار الروسي.

* حدث غير عادي
الصحفي "محمد أمين" قال "لا ريب إن إعلان روسيا سحب قواتها من سوريا حدث غير عادي وخاصة في هذا التوقيت حيث بدء المفاوضات بين المعارضة والنظام".

وأضاف "بعيدا عن الإفراط بالتفاؤل أرى أن الانسحاب الروسي جاء إثر اتفاق بين قوى دولية وإقليمية لتمهيد المسرح السياسي لبلورة حل يزيح بشار الأسد وبعض أركان حكمه عن السلطة، حيث بات عبئا ثقيلا على كل الأطراف التي تدعمه، ولم يعد هناك مجال لدعمه لأن هذا الأمر جر الكوارث على الاقتصاد الروسي المتهالك أصلا"، معربا عن اعتقاده بأن "انسحاب القوات لا يعني تخلي الروس عن قاعدة حميميم العسكرية ومن ثم لا يعني انتهاء الوجود الروسي في سوريا".

أما القاضي "عبد الحي الطويل" فاعتبر أن "قرارات بوتين تبدو في ظاهرها ارتجالية وتعكس ردود أفعال تفاجئ الجميع في اللحظة التي يكون فيها الرئيس الروسي معبّرا عن السياسة الحقيقية التي ينتهجها تجاه مشاكل المنطقة وخاصة في الملف السوري الذي أظهر الروس فيه على مدى أشهر عديدة كذبا واضحا وعربدة لامتناهية من ادعائهم الحرب ضد الإرهاب".

بينما يرى الصحفي "محمد الحمادي" أن "الانسحاب الروسي وبقدر ما اتخذ على عجل بقدر ما يبين للمتابع ما يدور في كواليس الكرملين من خفايا ومخاوف من مجابهة الغرب والحلف الإسلامي الذي تشكل بعد تعسر حل المشكلة السورية وتنامي القوى التي تدعمها روسيا في المنطقة العربية".

وأضاف "أتوقع أن روسيا توصلت إلى نتيجة أن تكتفي بالخسارة الاقتصادية التي فرضها سعر برميل النفط العالمي، وأن تتفادى خسارة عسكرية كبرى في حال تسلح الثوار في سوريا بمضادات حديثة تكسر شوكة سلاح الجو الروسي، كما حدث في أفغانستان في ثمانينيات القرن الماضي".
ويخلص "الحمادي إلى أن روسيا "قررت أن تلعب في الورقة السياسية وأن لا تغامر في معارك قد تجرها إلى مستنقع لا تخرج منه إلا خاسرة ومنهكة".

* دور سعودي
القاضي "مصطفى القاسم" أشار إلى أن الروس تاريخيا ليسوا أصحاب مصداقية، موضحا أنه سبق للروس أن تصرفوا بطريقة مشابهة عندما أرادوا أن يفرضوا على الأسد حلا محددا للكيماوي.

وأردف "قد يكون الهدف هذه المرة إلزام الأسد بالتنازل حفاظا على النظام في ضوء المفاوضات الحالية"، محذرا "لنتنبه إلى أن الانسحاب ينصرف للقوات التي دخلت مؤخرا ولا يمس بالتواجد الروسي والقواعد الروسية، وهو بداية انسحاب لا نعرف كم يستمر، كما أن الرجوع إلى المنطقة يحتاج إلى ساعات معدودة".

في حين يرى الصحفي "مؤيد أبازيد" أن "القرار الروسي لم يكن مفاجئا خاصة أن الاتصالات الروسية الأمريكية مستمرة، فالروس تهمهم مصالحهم بالدرجة الأولى والعلاقة مع أمريكا لرفع الحظر الاقتصادي وأسعار النفط، سوريا ليست مهمة بالنسبة لروسيا سوى كورقة ضغط وأيضا كورقة رابحة".

وأعرب "أبازيد" عن اعتقاده أن للسعودية دورا في هذا القرار فهي تملك أكبر احتياطي نقدي بعد الصين واليابان عالميا يتجاوز الـ800 مليار دولار، كما أنها قادرة على خفض سعر النفط لسنوات عديدة، وبالتالي الغاز الطبيعي مما يسبب إفلاس الاقتصاد الروسي المعتمد على تصدير الغاز والنفط بشكل كبير وخصوصا بعد تراجع قيمة الروبل بنسبه 70 % أمام الدولار".

وقال إن "المواجهة العسكرية على الأرض السورية ليست في صالح الاقتصاد الروسي بسبب عدم جدوى إيران خاصة أنها تعاني اقتصاديا، بينما الأسد يحتاج لمن يساعده، فقرر الروس قبض الثمن والخروج".

وطالب رئيس المكتب القانوني السابق للائتلاف في لبنان "طارق الكردي" بمزيد من الوقت "حتى تتضح صورة التفاهمات الدولية والتي أدت الى هذا القرار المفاجئ".

ورأى أن "الروسي حقق مجموعة من الأهداف التي وضعها لنفسه مسبقا مثل الحصول على القاعدة الجوية في مطار حميميم وتوجيه بعض الضربات الاستراتيجية لتركيا، إضافة إلى الإمساك بكل تفاصيل الملف السوري وتحجيم الدور الإيراني".

ولفت "الكردي" إلى تزامن القرار الروسي مع بدء المفاوضات في جنيف وفي ذكرى الخامسة للثورة السورية معتبرا أن "دلالة الزمان لها بعدها السياسي عبر رسالة روسية للشعب السوري".

روسيا تنسحب من سوريا.."زمان الوصل" تستمزج آراء إعلاميين ومثقفين (1-2)


سني مع دستور مدني علماني
2016-03-16
الروس متعودين على الهرب - كما هربوا في أفغانستان - ههههههه صدق الجبير و كذب لافروف
التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
بالرصاص.. الأسد يستعيد ذكريات التوحش ضد المتظاهرين في دير الزور      أمريكا تفرض عقوبات على البنك المركزي وصندوق الثروة الإيرانيين      هاميلتون يتفوق على فرستابن في تجارب سباق سنغافورة      درعا.. قوات الأسد تعدم 4 أشخاص بعد إصدارها للعفو المزعوم      الكويت تفتتح 3 مدارس للاجئين السوريين بتركيا      الائتلاف: الفيتو الروسي الصيني غطاء للمجرم ورخصة لمواصلة القتل      ترامب: أمريكا تحرز تقدما كبيرا مع الصين      طهران: الرد على واشنطن سيكون من "المتوسط" إلى "الهندي"