أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

بين هيفا والفغالي ....

لاننا من أعداء النجاح ... ودائما نسعى لتخريب الموجود ... ولأننا نكره ربما الذقون الرمادية وتصريحاتها الرمادية ... ولأنني " شخصيا " من أشد المعجبين بهيفا وهبي وروبي ونانسي .......

استنكر وبشده تلك التصريحات الغير مسؤولة من نقيب الفنانين " صباح عبيد " والتي حرمني فيها من مشاهدة الغادة الجميلة هيفاء وهبي ومراقبة كل التطورات الجسدية التي تمر بها .

" لا مكان في سوريا لمطربي الحمامات وغرف النوم " هكذا قال النقيب الهمام اعتقد ...

اقول انا ومن واقعي الصعب :

حرمتنا " حرمك الله الأنوثة " .... ولكن ياسيد صباح هل وجود باسم فغالي والاعلانات المتكررة التي نراها على شاشتنا والبوسترات الكبيرة التي تملئ الشوارع يعد امرا طبيعا .

لا تسمح بوجود هيفاء وروبي ..... وتمرر بسهولة حفلات " الطنط " باسم فغالي ؟

هل تعد لمشروع نقابة لمتحولي الجنس وانصاف الرجال والمتشبهين بالنساء ... ام فكر الفغالي اقوى من الحجب والمنع .....

ربما يتهمني البعض بأني تلك العصى التي توضع في دراجة التظور التي تقودها انت ونقابتك والشاشة التي تفرقنا .... صدقا اتمنى ان اكون العصا تلك ولكن التي تنهال على مؤخرة الفغالي ومن يروجون له .


يتبع ........ بين شاشة تفرقنا وباسم ياخور

 

الكاتب مبني للمجهول
(35)    هل أعجبتك المقالة (28)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي