أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"الفتح" يقصف "كفريا" و"الفوعة" ومحاولة اغتيالٍ فاشلة لأحد قادة "أحرار الشام"

أرشيف

شنت مقاتلات حربية روسية أمس السبت، غاراتٍ على بلدة "الهبيط" وقرية "أبو الظهور" في ريف إدلب بالصواريخ الفراغية، وطالت الغارات قريتي "الناجية" و"الكندة" بريف "جسر الشغور" الغربي.

وفي المقابل قصف عناصر "جيش الفتح" بالمدفعية الثقيلة مواقع قوات النظام وميليشياتها في بلدتي "الفوعة" و"كفريا" المحاصرتين، رداً على استمرار نظام الأسد وحلفائه في خرق الهدنة.

وفي المنطقة نفسها، أفاد ناشطون بأن "حركة أحرار الشام" الإسلامية ألقت الجمعة، القبض على 4 أشخاص، يقومون بتهريب البضائع إلى بلدتي "الفوعة" و"كفريا" المواليتين.

وكانت جهات قضائية في إدلب، بينها مجلس القضاء في "جيش الفتح" والهيئة القضائية في "حركة أحرار الشام" أعلنت في 8 شباط/فبراير الماضي معاقبة من يثبت عليه تهريب أي مادة لبلدتي "الفوعة" و"كفريا" بالقتل في بلده.

وفي سياقٍ منفصل نجا قائد "لواء الحسين" التابع لـ"أحرار الشام" "أبو جابر سميسم" من محاولة اغتيالٍ أول أمس، في مدينة "بنش" بريف إدلب.

وقالت مصادر محلية لـ"زمان الوصل" إن مجهولين زرعوا عبوة ناسفة قرب منزل "سميسم" سرعان ما تم اكتشافها وتفكيكها من قبل مختصين في الحركة.

ويأتي ذلك في ظل انفلاتٍ أمني تشهده المحافظة المحررة، إذْ جرت عدة عمليات اغتيال، كان أبرزها اغتيال الشيخ "سفر السفر"، أحد قضاة محكمة "خان السبل" برصاص مجهولين يوم الأربعاء الماضي.

إدلب - زمان الوصل
(11)    هل أعجبتك المقالة (11)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي