أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"مراسلون بلا حدود" تطالب السيسي بالإفراج عن صحفيين سجنوا "ظلما وعدوانا"

أصبحت مصر في عام 2015 واحدة من أكبر السجون بالنسبة للصحفيين - أرشيف

قالت منظمة "مراسلون بلا حدود"، أمس الثلاثاء، إنها وجّهت رسالة إلى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، للإفراج عن الصحفيين المصريين الذين يقبعون في السجون المصرية "ظلماً وعدواناً"، وفق بيان صادر عن المنظمة.

وبحسب البيان الذي نشر علي الموقع الرسمي للمنظمة الدولية، قال كريستوف ديلوار، الأمين العام لـ"مراسلون بلا حدود"، مخاطباً السيسي "منذ توليكم رئاسة مصر في يونيو/ حزيران 2014، سُجل للأسف تدهور ملحوظ على صعيد الحريات الأساسية في بلدكم بالنسبة للمواطنين المصريين، والمقيمين من الرعايا الأجانب على حد سواء".

وأضاف البيان، "تود منظمة مراسلون بلا حدود أن تلفت انتباهكم إلى الحالة المقلقة للغاية التي يعيشها الصحفيون في مصر، حيث يتعرضون في أغلب الأحيان إلى الملاحقات والمضايقات بذريعة الأمن القومي".

وتابع، "لقد أصبحت مصر في عام 2015 واحدة من أكبر السجون بالنسبة للصحفيين، حيث يقف حالياً وراء القضبان ما لا يقل عن 24 من الصحفيين والمدونين بسبب نشاطهم الإعلامي".

وكانت لجنة الحرية، بنقابة الصحفيين المصرية، أطلقت في 3 ديسمبر/ كانون الأول 2015 حملة لإطلاق سراح نحو 32 صحفياً، تحت عنوان "الصحافة مش (ليست) جريمة".

وقالت "لجنة حماية الصحفيين الدولية" (مقرها نيويورك)، في تقرير لها نهاية العام الماضي إن "مصر تحبس أعداداً قياسية من الصحفيين، إذ تحل في المرتبة الثانية بعد الصين".

الأناضول
(3)    هل أعجبتك المقالة (3)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي