أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

تفجير معمل"البشاكير".. وغارات متواصلة على ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي

المعمل يقع بين "حربنفسه" وقرية "جدرين" الموالية - زمان الوصل

ذكرت مصادر في "حركة أحرار الشام" بريف حمص لـ"زمان الوصل" أن سرية الهندسة بالحركة -قطاع الحولة، قامت ليلة أمس، بتفخيخ، ونسف معمل "البشاكير"، بالكامل.

وأضافت المصادر أن المعمل المذكور والواقع بين "حربنفسه" وقرية "جدرين" الموالية، قام جيش النظام مدعوما بميليشيا "الدفاع الوطني"، خلال 35 يوما الماضية، بعدة محاولات للسيطرة عليه، باعتباره نقطة تمركز هامة، وقريبة جدا من "حربنفسه".

في السياق ذاته، علم مراسل "زمان الوصل"، بأن النظام، حاول صباح اليوم الجمعة، اقتحام "حربنفسه"، من الجهة الشرقية، جهة محطة "الزارة" الكهربائية، بعد قصف عنيف جدا، تعرضت له البلدة طوال الليل، إضافة لـ6 غارات جوية روسية ليلية بالصواريخ الفراغية، والقنابل العنقودية المحرّمة دوليا، إلا أن محاولته باءت بالفشل، حسب ما علمت "زمان الوصل"، من مقاتلين بالجيش الحر يقاتلون هناك. 

وعلى صعيد الوضع الميداني بريف حمص الشمالي، فقد علمت "زمان الوصل"، أن الطيران الروسي، وطيران النظام الحربي والمروحي، وكعادته، شنّ خلال الليلة الماضية، وفي ساعات الصباح، أكثر من 20 غارة بالصواريخ الفراغية، والقنابل العنقودية على "تلبيسة"، و"المكرمية" و"الزعفرانة"، إضافة لبراميل متفجرة على "تيرمعلة"، حيث تتعرض البلدة المذكورة، وبشكل يومي لعدة برميل منذ 3 أشهر تقريبا.

وأشارت مصادر طبية، إلى أن 5 مدنيين، لقوا حتفهم في حصيلة أولية، وجرح آخرون، نتيجة الغارات، معظمهم من "تلبيسة".

هذا، وتتسبب غارات الطيران الروسي الليلة، واليومية، برعب وخوف شديدين للسكان المدنيين في الريف الشمالي من حمص، نتيجة شدّة الانفجارات الناتجة عنها، واستخدام الروس قنابل عنقودية، وصواريخ جو-أرض، يسمع صوتها على بعد 35 كيلو مترا.

ريف حمص - زمان الوصل
(18)    هل أعجبتك المقالة (18)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي