أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"جيش حلب".. خائن من يرفض الانضمام إليه

عناصر تابعين لـ "الفوج الأول" إحدى الفصائل المُطالبة بالاندماج - حلب سيف الدولة، عدسة مصطفى سلطان

أطلق ناشطون في مدينة حلب مبادرة قالوا إنها "ملزمة" طالبوا خلالها كبرى الفصائل العسكرية العاملة في المدينة حلب وريفها بالاندماج تحت مسمى "جيش حلب".

وهدد الناشطون في مبادرتهم باعتبار قادة الفصائل التي لن تقبل بالمبادرة خونة للثورة ولدماء الشهداء.

وبحسب بيان تداوله ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي فإن المبادرة دعت كافة الناشطين للتوقيع على البيان.

وقال الناشط الإعلامي "عبد القادر حبق" أحد الموقعين على البيان إن مبادرة "جيش حلب" عبارة عن ورقة ضغط على الفصائل المقاتلة في حلب وريفها لإجبارهم على التوحد، مشيراً إلى أن البيان الذي صدر باسم "الشعب السوري الحر" عامة والسوريين المتواجدين داخل مدينة حلب بشكل خاص، نُشر عبر الصفحات بهدف جمع أكبر عدد من التواقيع من قبل كل شخص يهتم لأمر حلب التي تمر بأسوأ أيامها. 

وأشار "حبق" في تصريح لمراسل "زمان الوصل" إلى أن الموقعين على البيان أمهلوا 15 فصيلاً مقاتلاً في حلب وريفها بقبول الاندماج والتوحد تحت مسمى "جيش حلب" خلال مدة أقصاها 72 ساعة، وتسمية قائد للجيش وهيئة أركان له، وإصدار بيان موحد بذلك، مشيراً إلى أن الموقعين غير تابعين لأي جهة عسكرية أو مدنية. 

وأكد "حبق" أن الموقعين على البيان بدؤوا مساء اليوم بتنفيذ عدة نشاطات متعلقة للضغط على قادة الفصائل لقبول المبادرة وإعلان موافقتهم على الاندماج، وذلك من خلال القيام بحملات بخ على الجدران وتوزيع مناشير مطالبة بـ "جيش حلب"، لافتاً إلى أن الساعات القادمة ستشهد تصعيداً في الشارع من خلال المظاهرات والاعتصامات للمطالبة بذلك.

وأوضح الناشطون في بيانهم أسماء الفصائل المعنية بالمبادرة وهي:
(الجبهة الشامية، تجمع فاستقم، صقور الجبل، الفوج الأول، حركة نور الدين زنكي، جيش الإسلام، جيش المجاهدين، حركة أحرار الشام، فيلق الشام، كتائب الصفوة، كتائب أبو عمارة، تجمع ثوار الشرقية، لواء اليرموك، الفرقة 16، فرقة السلطان مراد).


حلب - زمان الوصل
(12)    هل أعجبتك المقالة (12)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي