أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

بعد 100 غارة للطيران الروسي.. النظام يسيطر على بلدة جديدة في حلب وتجدد موجات النزوح

إحدى الغارات على ريف حلب الشمالي -ناشطون

أحرزت قوات النظام والميليشيات المساندة لها تقدماً جديداً على حساب الفصائل المقاتلة في ريف حلب الشمالي، وسيطرت على بلدة جديدة في المنطقة صباح اليوم الثلاثاء، بعد معارك عنيفة دارت بين الطرفين تزامنت مع قصف للطيران الحربي بعشرات الغارات الجوية على المنطقة.

وقال مراسل "زمان الوصل" في حلب، إن جيش النظام تمكن من السيطرة على بلدة "حردتنين" في ريف حلب الشمالي بعد قصفها بعشرات الغارات الجوية من قبل سلاح الجو الروسي، لافتاً إلى أن المعارك لا زالت مستمرة في محيط البلدة، حيث تحاول قوات النظام وميليشياته التقدم نحو بلدة "معرستة الخان".

وأشار المراسل إلى أن الطيران الروسي شن قرابة 100 غارة منذ ساعات الصباح الباكر اليوم وحتى لحظة إعداد هذا الخبر، حيث قام الطيران باستهدف قرى وبلدات "حريتان، حيان، عندان، رتيان، بيانون، معرستة الخان، الطامورة" في ريف حلب الشمالي، ما أدى لمقتل وجرح عشرات المدنيين وحدوث موجة نزوج جماعية لسكان تلك البلدات والقرى نحو الحدود السورية التركية ومناطق أخرى في ريف حلب الغربي.

ويأتي سقوط بلدة "حردتنين" بعد ساعات من سقوط بلدتي "دوير الزيتون" و"تلجبين" في المنطقة، بعد قيام الطيران الروسي بشن أكثر من 150 غارة جوية على ريف حلب الشمالي ومعارك عنيفة دارت بين فصائل الثوار وقوات النظام، ليصبح على بعد مسافة لا تزيد عن 8 كيلومترات عن بلدتي "نبل" و"الزهراء" المحاصرتين من قبل الفصائل منذ أكثر من ثلاثة سنوات.

من جانبها أكدت تنسيقيات الثورة أن كلاً من عبد الكريم خير الله، ومحمد صالح بربانة، وهما من متطوعي الهلال الأحمر قضيا جراء قصف الطيران الروسي سيارة كانت تقلهما على أوتوستراد غازي عنتاب بريف حلب الشمالي.

وأشارت إلى استهداف الثوار مواقع ميليشيات النظام في بلدتي "نبل" و"الزهراء" بريف حلب الشمالي.

وفي الريف الشرقي جددت قوات النظام قصفها لمناطق في مدينة الباب بريف حلب الشمالي الشرقي، عقبه تنفيذ طائرات روسية للمزيد من الغارات على أماكن في المدينة.

حلب - زمان الوصل
(25)    هل أعجبتك المقالة (27)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي