أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

"الجعفري" يفاجئ الحضور بـ"فاتحة قرآن النظام"، ويذكّر "دي مستورا" بالنبي أيوب

محلي | 2016-01-31 17:36:53
"الجعفري" يفاجئ الحضور بـ"فاتحة قرآن النظام"، ويذكّر "دي مستورا" بالنبي أيوب
   الجعفري شن كالعادة هجوما حادا على المعارضة وعلى الدول الداعمة للشعب السوري - وكالات
زمان الوصل

لم يأت رئيس وفد النظام إلى جنيف "بشار الجعفري" بأي جديد في تصريحاته، التي أدلى بها من سويسرا اليوم السبت في مؤتمر صحافي، باستثناء استخدام مفردات غير معهودة في اللغة الدبلوماسية، وسوق مزيد من الادعاءات التي تحاول تسطيح الصراع في سوريا، والاستخفاف بعقول من يتابعون تفاصيله.

"الجعفري" شن كالعادة هجوما حادا على المعارضة وعلى الدول الداعمة للشعب السوري وحقه في الحرية، منتقدا ما اعتبرها تبعية المعارضة وخضوعها لإملاءات "الخارج"، معلقا: "تصريحات بعض المسؤولين الغربيين توحي بأننا نفاوض تلك الدول وليس معارضين سوريين".

وكان لافتا تعرض "الجعفري" لأزمة اللاجئين السوريين الذين تجاوز عددهم 10 ملايين شخص، قائلا: "الكثير ممن أطلق عليهم اسم اللاجئين غادروا البلاد لأنهم يبحثون عن أجواء اقتصادية تسمح لهم بالعيش الكريم بسبب الإجراءات القسرية والعقوبات على الشعب السوري والاقتصاد السوري"، نافيا أن يكون هرب ملايين السوريين ناجما عن خوفهم من ممارسات القتل والقمع التي انتهجها –وما يزال- نظام بشار الأسد.

لكن اللافت أكثر إعلان الجعفري بكل وضوح وصراحة عما سماه "فاتحة قرآننا" (القرآن تبعنا) والتي تنص على أن لاشروط مسبقة في الحوار، منزلا كلام النظام منزل كلام الله عزوجل، الذي لايمكن تبديله ولا تحويره، ولا يصح رده أوحتى مناقشته.

ويبدو أن اليوم السبت كان يوم تجلي "البعد الديني" لدى الجعفري على حقيقته، فقد سبق إعلانه عن "فاتحة قرآن النظام"، استشهاده بالنبي أيوب عليه السلام، حيث نقل أحد أهم مواقع النظام خبرا مفاده أن المبعوث الخاص لسوريا (ديمستورا) تأخر عن تقديم إجابات لأسئلة قدمها "الجعفري"، فما كان من الأخير إلا أن خاطبه: "النبي أيوب ولد في منطقتنا، ولدينا الصبر وسنصبر، لكن لا تنسوا أن لدينا رأيا عاما يراقب عملنا، ومن حقه أن يعرف مع من سنتحاور، وكيف، ومن أجل ماذا".

وتأكيدا على مقصده الرامي لمساواة تعليمات نظامه بكلام رب العالمين، قال "الجعفري" نحن هنا لحوار سوري-سوري، بدون شروط مسبقة وبدون تدخل خارجي.. احفظوها هي، هي فاتحة بالقرآن تبعنا"، وهنا انبرى أحد الإعلاميين –على ما يبدو- لإلحاق كلام "الجعفري" بعبارة "صدق الله العظيم"، فما كان من "الجعفري" أن أعاد ترديد العبارة "صدق الله العظيم"



ابو رسلان
2016-02-01
النظام كافر وفاسد ومجرم بكل معنى الكلمه فطبيعي ان يكفر من يتحدث باسمه والجعفري ليس بسوري والجميع يعلم هذا
محمود الحموي
2016-02-01
أصل بشار الجعفري ايراني والكل يعلم بقذارته ونجاسته. والنظام الارهابي وايران الفارسية يحسبون بأن ارسال هذا القذر سيفاوض بذكاء وحنكة وهو في الحقيقة أغبى من الغباء ولكننا نعلم علم اليقين بأن من يسانده ويدعمه من الامم المتحدة وحكام العرب ولهذا نجده يعوي ككلب مسعور بدون بريكات
التعليقات (2)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
تقرير: ربع سكان ألمانيا من المهاجرين      ميسي يعود إلى تدريبات برشلونة      تفريخ القوانين القمعية في سوريا 3/3*      لصلاته بالإرهاب وبمخابرات تركيا.. مدير "المرصد السوري" يطالب بمحاسبة "عبد الجبار عكيدي"      قدموا من لبنان.. ألمانيا تستقبل 158 لاجئاً سورياً      ترامب : "الفيدرالي" يعوق نمو اقتصادنا بمعدلات مرتفعة      دواين جونسون يتصدر قائمة فوربس للممثلين الأعلى أجرا      "جلول".. طيار البراميل الذي ظهر بالتزامن مع تدمير واحتلال بلدته "الهبيط"