أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

تركيا.. "قسطنطينية" التنظيم تضع الجيش التركي في خانة الكفر وتحل دماء عناصره

لم ينس التنظيم أن يجدد وعيده لتركيا بـ"دفع الثمن" - أرشيف

أصدر تنظيم "الدولة" عددا جديدا من مجلته "القسطنطينية" الناطقة باسم التنظيم باللغة التركية، مركزا فيها على تكفير الجيش التركي الذي يعمل في خدمة "الطاغوت"، كما وصفه العدد.

العدد الذي حمل رقم 5، واطلعت "زمان الوصل" على غلافه وجزء من محتوياته، حمل على صدر غلافه الرئيس صورة لعناصر من الجيش التركي، وعنوانا يشير إلى أن هذا الجيش وقع في "الكفر" لأنه يخدم نظاما "طاغوتيا".

وخصص العدد الجديد عدة صفحات للحديث عن حكم "التنظيم" في الجيش التركي، محذرا من أن الانضمام لهذا الجيش والخدمة في سلكه يخرج من الملة.

وتوسع التنظيم في تكفيره، ليضم إلى عناصر الجيش أفراد الشرطة والأمن، معتبرا أنهم يحتكمون لنظام "طاغوتي" ويخدمونه، ومن هنا فإنهم "كافرون" ودماؤهم "حلال"، في إشارة إلى تسويغ والحض على قتل عناصر الجيش والشرطة.

و"الطاغوت" في المصطلح الشرعي المبسط هو كل ما يعبد أو يطاع من دون الله، أو يتم التحاكم إليه مع إغفال أو إسقاط ما ورد في القرآن والسنة.


واعتبر "التنظيم" أن قتل عناصر الجيش والشرطة " الكفار" في تركيا، لن ينجيهم من العذاب في الآخرة، لأن مصيرهم سيكون إلى نار جهنم، حسب تعبير التنظيم.

ولم ينس التنظيم أن يجدد وعيده لتركيا بـ"دفع الثمن" جراء ما اعتبره عدوانا من الجيش التركي على التنظيم، ومساعدة تركيا للفصائل المناوئة له على أرض سوريا، لاسيما في الشمال.

وسبق للتنظيم أن نشر إصدارات متعددة باللغة التركية، من أخطرها إصدار يتوعد فيه باقتحام تركيا والسيطرة على مدينة اسطنبول ورفع علم "الدولة الإسلامية" فيها.

يأتي هذا، فيما تستعد "زمان الوصل" لنشر أوسع قاعدة بيانات عن عناصر جندهم التنظيم، حيث تكشف هذه البيانات عن نسبة جيدة من العناصر حملة الجنسية التركية.

وتعد المعلومات المرتقب نشرها، أضخم وأوسع قاعدة بيانات "بشرية" بشأن التنظيم يتم نشرها على وسائل الإعلام، منذ بروز التنظيم حتى الآن.

تركيا - زمان الوصل
(31)    هل أعجبتك المقالة (32)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي