أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

منزل واحد يؤوي أخوين سوريين وأطفالهما الـ 45 في تركيا

رغم مرارة العيش في هذا المنزل الضيق مقارنة مع عددهم، فإنهم يحمدون الله على ذلك - الأناضول

يقيم الأخوان السوريان ناصر، ومحمد جلود، مع أطفالهما الـ 45 في منزل بولاية شانلي أورفة جنوب شرقي تركيا، بعد مغادرتهما مدينة الرقة شمالي سوريا، قبل ثلاث سنوات، هربًا من الحرب المستعرة في بلدهم.

وقال محمد جلود (52 عامًا)، في تصريح للأناضول، اليوم الأحد، إنه متزوج من امرأتين وأبٌ لـ 21 طفلاً، 4 منهم توائم، ويؤمن قوت يومه بالأعمال اليومية لإطعامهم، مؤكدًا أنه ترك بلاده جراء ازدياد القصف على مدينته.


وأوضح جلود أنه يعيش مع أخيه (ناصر)، المتزوج كذلك من امرأتين، في منزل يتكون من ثلاثة غرف، وأنهم "رغم مرارة العيش في هذا المنزل الضيق مقارنة مع عددهم، فإنهم يحمدون الله على ذلك".

وأضاف أن كل من يشاهد هذا الكم الكبير من البشر في المنزل الضيق يصاب بالذهول، موضحًا أنه لا يستطيع الانتقال لمنزل أكبر بسبب ضيق دخله، وأنه أعطى لأحد أبنائه الذين ولدوا في تركيا، اسم رئيس الجمهورية التركي، رجب طيب أردوغان.

أما شقيقه "ناصر جلود" (50 عامًا)، فقال إنه متزوج مثل أخيه من امرأتين، وأبٌ لـ 24 طفلاً، مشيرًا أنه في حال انتهاء الحرب في بلده فإنه ينوي العودة إليه.

الأناضول
(19)    هل أعجبتك المقالة (20)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي