أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

قضية "إيلان" و"شارلي إيبدو" تتفاعل.. والد الطفل: الصحيفة لاتقل سوءا عن الإرهابيين، وملكة الأردن ترد برسم مضاد

الكردي: الصحيفة لا تشعر بآلام البشر - أرشيف

ما زالت أصداء التفاعل مع رسم ساخر نشرته "شارلي إيبدو" حول الطفل "إيلان الكردي" تتردد في أنحاء مختلفة، تعقيبا على الازدراء الواضح الذي أبدته الصحيفة الفرنسية تجاه طفل استشهد غرقا، وتجاه عموم اللاجئين، حين قولبتهم في صورة واحدة بشعة.

فقد اعتبر "عبدالله الكردي" والد "إيلان" أن "شارلي إيبدو" لاتقل سوءا عن "الإرهابيين وتجار الحروب"، منتقدا عدم اكتراث الصحيفة بعذابات البشر.

وقال "الكردي": "الصحيفة لا تشعر بآلام البشر، وما فعلته لا يقل عما فعله مجرمو الحرب والإرهابيون، وهذا خير دليل لكشف حقيقة تلك الصحيفة التي لا تعير اهتماما لمشاعر الغير".

وتابع الوالد المفجوع: "شارلي إيبدو بعملها اللاإنساني هذا، والبعيد كل البعد عن القيم الإنسانية، أثبتت أنه لا فرق بينها وبين المجرمين والإرهابيين من تجار الحروب الذين أصبحوا سببا لهروب والموت الكارثي لإيلان والآلاف من الأطفال والناس المدنيين في سوريا وعموم المنطقة".

وخلال أيلول/سبتمبر 2015، فقد "عبدالله" اثنين من أطفاله غرقا في البحر، قضيا مع أمهما بينما كانوا يحاولون العبور نحو أوروبا. ولكن صورة طفله "إيلان" المسجى على الشاطئ هي التي أخذت صدى واسعا وأحدثت ضجة كبيرة على مستوى العالم.


من جهتها، انضمت الملكة الأردنية "رانيا العبدالله" إلى قائمة منتقدي "شارلي إيبدو"، مستشهدة برسم ساخر مضاد، بريشة الفنان الأردني "حجاج".

وتحت رسمة "حجاج"، قالت الملكة على حسابها في تويتر:"كان من الممكن أن يصبح إيلان طبيبا أو معلما أو أباً حنونا.. شكرا أسامة حجاج لترجمة أفكاري إلى صورة".

ونشرت "شارلي إيبدو" مؤخرا رسما يقطر عنصرية واحتقارا، يصور لاجئين بوجه خنزير يطاردان امرأة مذعورة، وعلقت عليه: "ماذا كان إيلان سيصبح لو كُبر؟"، لتجيب الجريدة بنفسها: "متحرشا بمؤخرات الألمانيات"، ولم تكتف بذلك بل أكدت على أن رسمها مقصود وأنها تعني الطفل الغريق "إيلان" لا غيره، مستعينة في إطار رسمها الساخرة باللقطة التي غزت مواقع التواصل، وفيها يبدو جسد الطفل الصغير مسجى على الشاطئ.

زمان الوصل
(39)    هل أعجبتك المقالة (38)

2016-01-17

ماذا تتوقع من عالم يرى الالاف من السوري يقتلون بكافة انواع الاسلحة المحرمة وغير المحرمة وهو ساكت يتفرج على شلالات الدم وكأنه في رحلة استجمام في اطراف الشلالات والمجلة لاتفرق عنهم شي فكل في هذا العالم اصبح ضد الطفل والامرة والمسن في سوريا What do you expect from the world sees thousands of Syrian kill all kinds of prohibited and non- prohibited weapons , a silent watching the blood falls like a recreation trip in the outskirts of the waterfalls and the Journal of them Atafrq Shi All in this world is against children and the elderly and jus in Syria.


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي