أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"المثنى" ترد ببيانين.. مسرحية تحرير المخطوفين هزلية، وردنا سيكون قاسيا

توعدت الحركة بـ"الرد القاسي" على كل الفصائل التي "تسعى لتشويه سمعتها - أرشيف

أصدرت حركة المثنى الإسلامية بيانين منفصلين، يطرحان وجهة نظرها حول قضية "تحرير مخطوفين" في محافظة درعا، تبناها جيش العشائر.

وقالت الحركة الناشطة في درعا في أحد بياناتها إنها تتعرض لـ"حملة إعلامية شرسة بغرض تشويه سمعتها، من خلال اتهامات بعمليات الخطف والاغتيال في المنطقة"، في إشارة إلى محافظة درعا.

وختمت الحركة بيانها المقتضب بالقول: "ندعو الفصائل المتواطئة لصد حملة النظام في درعا المدينة والشيخ مسكين بدلا من تنفيذ بعض المخططات في المنطقة".

أما البيان الآخر للحركة فأقر بقيام جيش العشائر وفصائل أخرى باقتحام أحد مقرات "المثنى"، لكنه وصف المقر بأنه "أحد المقرات النائية"، كما وصف عملية اقتحامه بأنها "مسرحية هزلية".

وقالت الحركة إنها ليس لها "أي مصلحة" في خطف الأشخاص الذين أُعلن عن تحريرهم، كما إنها لايمكن أن تضع أشخاصا أسرى لديها في مكان ناء ودون حراسة، حسب تعبير البيان.

وفي ختام بيانها توعدت الحركة بـ"الرد القاسي" على كل الفصائل التي "تسعى لتشويه سمعتها (سمعة المثنى) لصالح أجندات خارجية".

وسبق لـ"حركة أحرار العشائر" أن أعلنت ليل السبت أنها نفذت عملية أمنية تمت خلالها مهاجمة مقرات "حركة المثنى" بريف درعا الشرقي وفك أسر العديد من العسكريين والمدنيين المخطوفين لدى الحركة.
وأكدت "أحرار العشائر" في بيان لها أنها كما تقاتل النظام ستقاتل "المجرمين"، موجهة الشكر إلى فصائل الجيش الحر التي شاركت في العملية.

فيما قالت مصادر لـ"زمان الوصل" إن رئيس مجلس محافظة درعا الحرة "يعقوب العمار" الذي اختطف في ريف درعا الغربي قبل نحو 3 أسابيع كان من بين الذين تم تحريرهم من يد "المثنى" بالإضافة الرائد "أحمد العبد الله" قائد "ألوية سيف الشام" و"حسن سلمان الحتيتي" مدير إدارة تجمع "أحرار العشائر" والملام المجند "حسن أبو حوران".



زمان الوصل
(23)    هل أعجبتك المقالة (19)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي