أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مصدر عسكري: النظام يسعى لإلحاق أهم معاقل الثوار في جبل التركمان بـ"سلمى"

اشتباكات عنيفة جرت اليوم بين الثوار وقوات النظام على عدة محاور في جبلي الأكراد والتركمان -أرشيف

أفاد مصدر عسكري من ريف اللاذقية بأن قوات النظام وميليشياتها بإشراف بري ودعم جوي روسيين تخطط، بعد إحكام سيطرته على بلدة "سلمى" في جبل الأكراد، للتقدم والوصول إلى بلدة "كنسبا" وطريق الأوتستراد الدولي بين اللاذقية وحلب للسيطرة عليه. 

وأشار إلى أن قوات النظام وميلشياتها تسعى للسيطرة على قرية "الكبينة" ذات الموقع الاستراتيجي لاستعادة "جسر الشغور"، لافتا إلى أن سيطرته على "الكبينة" تتيح له التقدم باتجاه بلدة "السرمانية" التي تمكنه من السيطرة ناريا على المدينة التي سيطر عليها الثوار في ربيع العام الماضي.

كما أفاد المصدر لـ"زمان الوصل" بأن أعدادا كبيرة من الثوار من مختلف الفصائل في إدلب قدمت لمؤازرة ثوار ريف اللاذقية لصد تقدم قوات النظام اليوم السبت، وسيطرت على قرى ومواقع جديدة للثوار في كل من جبلي الأكراد والتركمان مدعومة بقصف جوي كثيف، وباتت على مسافة قريبة من بلدة "ربيعة" المعقل الرئيسي للثوار في جبل التركمان.

وذكر المصدر العسكري أن اشتباكات عنيفة جرت اليوم بين الثوار وقوات النظام وميليشياتها على عدة محاور في جبلي الأكراد والتركمان، إلا أن الغارات الجوية للطيران الحربي الروسي مكّنت النظام من السيطرة على قرى "المارونيات" و"المريج" و"دويركة" في جبل الأكراد.

وحسب المصدر، تمكن الثوار من تنفيذ عدة كمائن بقوات النظام والميليشيات المرافقة لها على عدة محاور في كل من جبلي الأكراد والتركمان وقتلوا فيها عددا من عناصره.

وتمكنت قوات النظام وميليشيات "صقور الصحراء" و"الدفاع الوطني" وغيرها من السيطرة قبل أيام على بلدة "سلمى" أهم معاقل الثوار في ريف اللاذقية وجبل الأكراد.

اللاذقية - زمان الوصل
(25)    هل أعجبتك المقالة (22)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي