أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"قلق" بان كيمون يدفعه للمطالبة بتحقيق مستقل..ارتفاع ضحايا "مجزرة المدارس" إلى 35 شخصا

من بين الضحايا معلمة و4 أطفال ورجل وامرأة من عائلة واحدة

ارتفع عدد ضحايا المجزرة التي ارتكبتها الطائرات الروسية في بلدة "عينجارة" بريف حلب الغربي إلى 35 شخصا وعشرات الجرحى بعد أن كانت الحصيلة الأولية 8 أطفال.

وأوضحت تنسيقيات الثورة أنّ طائرات روسية حربية استهدفت بخمسة غارات جويّة مدرستين للتعليم الأساسي في البلدة بينما كان الأطفال يخضعون لامتحان الفصل الأول الدراسي.

ومن بين الضحايا معلمة و4 أطفال ورجل وامرأة من عائلة واحدة عقب استهداف منزلهم في البلدة، فضلاً عن عشرات الجرحى الذين تم نقلهم إلى مشافي ريف حلب الغربي لتلقي العلاج بعضهم في حالات حرجة.

وكثفت المقاتلات الروسية غارتها الجوية منذ ساعات الصباح الأولى على قرى وبلدات الريف الغربي، مستهدفة ثلاث مدارس في قرية "حور" ومدرسة في قرية "عاجل" دون وقوع ضحايا، بينما قال مدير مركز الدفاع المدني في بلدة دارة عزة "ياسر أبو عمار" "إن طائرات الاحتلال الروسي تعمدت قصف المنطقة المحيطة بمشفى "حور" في الوقت الذي يتم فيه إسعاف المصابين إلى المشفى".

وفي سياق متصل أعرب الأمين العام للأمم المتحدة بان كيمون عن "قلقه" بشأن تقارير أفادت بالهجوم على مدارس ريف حلب وطالب بتحقيق مستقل.

زمان الوصل
(19)    هل أعجبتك المقالة (19)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي