أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

قبل دخول المساعدات بساعات.. مهندس شاب يقضي جوعا في مضايا (شاهد المقطع)

جثة الشاب مصطفى - ناشطون

قضى مهندس شاب يدعى "مصطفى أحمد زين الرفاعي" يوم الأحد، متأثرا بحملة التجويع التي تضرب بلدة مضايا، المحاصرة بطوق محكم من مليشيا "حزب الله".

وأظهر مقطع مصور قصير "الرفاعي" وهو جثة هامدة يعتريها الشحوب والهزال من ضنك الجوع، بينما كانت والدته ترثيه بكلمات يقطعها النحيب مرددة: "ياعمري، ياعمري".

ونزح "الرفاعي" مع الكثير من أهالي الزيداني نحو مضايا، قبل أن تحاصرها مليشيا "حزب الله" وتقطع عنها أي إمدادات غذائية، ما تسبب بكارثة أعادت الصورة الكالحة لجرائم إبادة بالتجويع شهدتها مناطق مختلفة مثل: مخيم تل الزعتر، مخيم صبرا وشاتيلا، مخيم اليرموك.

وقضى العشرات من سكان مضايا جوعا، بينما أصيب الآلاف بحالات إغماء وإعياء نتيجة النقص الحاد في الغذاء.

وما تزال الصورة في مضايا التي يقطنها نحو 40 ألف نسمة ضبابية بشأن المساعدات التي قيل إن الأمم المتحدة أدخلتها اليوم الاثنين، لاسيما مع تردد أنباء بأن هذه المساعدات قليلة، ولن تكفي سوى لمدة قصيرة، ما يهدد برجوع شبح الجوع سريعا إلى البلدة، وينذر بمزيد من ضحاياه.



زمان الوصل
(22)    هل أعجبتك المقالة (27)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي