أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

في الغوطة وبالفيديو.. طبيب يتابع أداء واجبه رغم ورود نبأ استشهاد 10 من عائلته وهو في غرفة العمليات

الدكتور أكرم

لم يحل استشهاد 10 أفراد من العائلة بين الدكتور أكرم وبين متابعة عمله في قاعة العمليات، عندما أتاه خبر استشهادهم جمعيا في قصف على الغوطة.

وحسب المجلس الطبي لمدينة عربين، فقد كان الدكتور أكرم يجري إحدى العمليات، عندما ورده خبر قصف على منزله، ثم تأكد نبأ استشهاد أقاربه.

وعلق الدكتور أكرم على النبأ من وراء كمامة طبية ظهر خلفها طرف لحيته البيضاء، داعيا الله بأن يفرج عن أهل الغوطة وأن يوحد صفوف "المجاهدين" في الغوطة ليخلصوا الأهالي من النظام "المجرم" الذي لم يعرف التاريخ له مثيلا في "الإجرام والحقد على المسلمين السنة".

وأكد الدكتور أكرم أنه كان يتابع إجراء العمليات في قاعة الجراحة العظمية والعصبية عندما ورده خبر إسقاط صواريخ فراغية على الشارع الذي يقع فيه منزله، ما أدى إلى استشهاد أكثر من 10 أفراد من عائلته.

وختم الطبيب والدموع في عينيه: إنا لله وإنا إليه راجعون، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.





زمان الوصل
(26)    هل أعجبتك المقالة (20)

محمد علي

2016-01-10

لا اله الا الله ،،، لا حول و لا قوة الا بالله ... عزائنا لهذا المناضل البطل سلمت يداك و رحم الله شهدائك ..


عثمان بخاش

2016-01-10

الله أكبر الله أكبر لكم الله يا أهلنا في الشام وهنيئا لكم بشرى الرسول "إن الله تكفل لي بالشام وأهله" ومن تكفل الله به فلا يضيره كيد العبيد وخذلان القريب حسبكم الله ونعم الوكيل وكما قال د أكرم على الفصائل واجب توحيد الجهود تحت راية التوحيد للتخلص من سفاح دمشق.


التعليقات (2)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي