أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

إخوان سوريا يدعمون قطع الرياض علاقاتها مع طهران: صفعةً في وجه الغطرسة الإيرانية

اعتبرت جماعة الإخوان المسلمين في سوريا أن قطع المملكة العربية السعودية العلاقات مع إيران "صفعةً في وجه الغطرسة الإيرانية، التي لم تجد من يوقفها عند حدها خلال سنوات من التراجع العربي المستمر".

وقالت في بيان رسمي أصدرته اليوم الثلاثاء "لقد كشفت الثورة السورية الوجه القبيح للدولة الإيرانية وخطر مشروعها إقليميا ودوليا، من خلال دعم مباشر ومن خلال تنظيمات عابرة للحدود تقدم الدعم لطاغية الشام بشار الأسد وتعينه على قتل النساء والأطفال وهدم البيوت فوق رؤوس الآمنين، وعلى المقايضة الدنيئة بين تجويع المناطق المحاصرة وبين الإخلاء السكاني والتغيير الديموغرافي الطائفي."

وطالبت الجماعة المملكة العربية السعودية بـ"تقديم المزيد من الدعم للدول التي تواجه المشروع الصفوي الفارسي على أرضها"، داعية كافة الدول العربية والإسلامية أن تبادرإلى قطع علاقاتها مع طهران، و"التكاتف مع المملكة لدرء الأخطار الإيرانية الصفوية وتطهير المنطقة من شرورها وآثامها".

واتهمت الجماعة في بيانها إيران بأنها "دولة طائفية تضطهد ملايين السنة من شعبها وتنشر التعصب الطائفي البغيض في كل مكان تصل إليه وتدعم الميليشيات الطائفية في العراق وسورية ولبنان واليمن والبحرين".

وفي ما يلي النص الحرفي للبيان:
بسم الله الرحمن الرحيم
قطعت المملكة العربية السعودية علاقاتها الدبلوماسية مع إيران بعدما تم الإعتداء الإيراني الآثم على سفارة وقنصلية المملكة في كل من طهران ومشهد. 
ونحن في جماعة الإخوان المسلمين في سورية نثمن هذه الخطوة ونعتبرها بمثابة صفعةً في وجه الغطرسة الإيرانية ، التي لم تجد من يوقفها عند حدها خلال سنوات من التراجع العربي المستمر. 
لقد كشفت الثورة السورية الوجه القبيح للدولة الإيرانية وخطر مشروعها إقليميا ودوليا ، من خلال دعم مباشر ومن خلال تنظيمات عابرة للحدود تقدم الدعم لطاغية الشام بشار الأسد وتعينه على قتل النساء والأطفال وهدم البيوت فوق رؤوس الآمنين ، وعلى المقايضة الدنيئة بين تجويع المناطق المحاصرة وبين الإخلاء السكاني والتغيير الديموغرافي الطائفي. 
إن إيران دولة طائفية تضطهد ملايين السنة من شعبها وتنشر التعصب الطائفي البغيض في كل مكان تصل إليه وتدعم الميليشيات الطائفية في العراق وسورية ولبنان واليمن والبحرين . 
ونحن إذ نشد على يد المملكة العربية السعودية في هذه الخطوة الجريئة ، فإننا ندعوها إلى تقديم المزيد من الدعم للدول التي تواجه المشروع الصفوي الفارسي على أرضها ، كما نهيب بكافة الدول العربية والإسلامية أن تبادرإلى قطع علاقاتها مع طهران ، وندعو كافة العرب والمسلمين إلى التكاتف مع المملكة لدرء الأخطار الإيرانية الصفوية وتطهير المنطقة من شرورها وآثامها.
جماعة الإخوان المسلمين في سورية
٢٥ ربيع الأول ١٤٣٧
٥ - ١ - ٢٠١٦".

زمان الوصل
(6)    هل أعجبتك المقالة (6)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي