أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

حمص.. أعلام ميليشيا حزب الله وأخواتها ترفرف في الوعر

أفاد ناشطون أن مليشيا حزب الله رفعت أعلاماً لها في الجزيرة السابعة على الجبهة بين الثوار وقوات النظام داخل حي الوعر المحاصر بحمص إلى جانب أعلام لمليشيا الفاطميين وقوات الرضا وأبي الفضل العباس، فيما غاب علم النظام منذ أكثر من شهر.

وأشار الناشط "حسن الأسمر" الذي التقط صور الأعلام إلى أن "هناك محاولات مستميتة من الشيعة لإخفاق الهدنة المبرمة داخل الحي بهدف الاستيلاء على الحي المحاصر واكتمال هلالهم الشيعي من الضاحية الجنوبية في لبنان الى القصير مروراً بقرية المزرعة الشيعية ومن ثم حي الوعر وصولاً إلى مدينة حمص وريفها".
وأكد "الأسمر" أن مليشيا الحزب رفعت هذه الرايات على جبهات القتال ليلاً كي لا يتم استهدافها من الثوار، لافتا إلى وجود أنفاق وخنادق بين نقاط المليشيات الشيعية.

وأوضح أن "هذه المليشيات لجأت إلى تقسيم ما كان يُعرف بشارع الرئيس أو شارع دوار المزرعة للوصول إلى نقاطهم، وحفرت العديد من الأنفاق للتنقل بين الابراج التي تسيطر عليها مثل "برج النخيل" و"ثابت" والبساتين الملاصقة للجزيرة السابعة والمزرعة.

وأكد الناشط أن "ثوار الوعر يسمعون باستمرار على القبضات اللاسلكية أحاديث باللغة الفارسية بين الضباط والعناصر ولكنهم لا يظهرون بشكل علني بل يتنقلون من خلال الخنادق التي قاموا بحفرها في وقت سابق لتسهل مهامهم.

ومن جانب آخر أشار محدثنا إلى أن "هناك العديد من المليشيات التي تقاتل إلى جانب الحزب والنظام في الوعر ومنها "أبو الفضل العباس" و"لواء قوات الرضا" و"لواء فاطميون" نافياً أن تكون هناك أعلام للحرس الثوري الإيراني داخل الجزيرة السابعة في الوعر. 

وعزا "الأسمر" موقف مليشيا حزب الله من الهدنة التي جرى تطبيقها في الوعر إلى كونها لم تراعِ مصلحة الحزب، مضيفاً أن "النظام يريد أخذ عناصر حزب الله لمحاربة تنظيم "الدولة الإسلامية" في جبل "شاعر"، ولكنهم يرفضون الخروج من المنطقة لإكمال المشروع الذي يخططون له".




فارس الرفاعي - زمان الوصل
(21)    هل أعجبتك المقالة (24)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي