أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

عروسان وسط الخراب.. مؤيدو النظام دمروا حمص وجلسوا على تلتها

المصور "جعفر المرعي" هو صاحب الفكرة والصور - زمان الوصل


نشر موقع قناة "تلاقي" المؤيدة لنظام الأسد عدداً من الصور الرمزية لعروسين بدت فيها العروس بالطرحة والعريس مرتدياً البزة العسكرية وسط الدمار في حمص القديمة.

وادعى المصور "جعفر المرعي" الذي قدّم الفكرة وقام بتصويرها أن "الصور دليل على أن الحياة مستمرة وصامدون" في استفزاز واضح لآلاف العائلات التي تدمرت بيوتها وتشرد أبناؤها من أبناء حمص.

ولم يبقَ في المنطقة التي تم تصوير اللقطات فيها سوى خرائب وأرصفة تنمو عليها الأعشاب وأبواب محال مخلّعة ونوافذ شقق تصفّر فيها الريح.

وأثارت الصورة، وهي لضابط في الجيش يُدعى "شيراز عبد الله" وطالبة جامعية تُدعى "ندى حديد"، الكثير من تعليقات مرتادي "فيسبوك" المؤيدة للفكرة حيناً والساخطة منها أحياناً أخرى، وبين من رأى أن "الصور تخفي خلفها واقعاً مأساوياً".

وعلّق Hgzama Ahmad بحدة طالباً ممن صوّر ونشر الفكرة أن يُري الواقع على حقيقته بدل تجميله، وتابع بتهكم: "ترقّوا وصيرو بشر بقا والله عيب". 

بينما رأى Mhd Bat أن تصوير العروسين على أطلال البيوت المهدمة الهدف منه إيهام العالم أننا متأثرون مما يجري حولنا"، وعقّب بنبرة حادة: "لم يعد لدينا أخلاق".

وعلّق Muaath AZ "دمرها وقعد على تلتها"، وتابع متسائلاً: "يا ترى ممكن يكون هو نفسه الطيار يللي قصفها ودمّرها وقتل وهجر أهلها"، في إشارة للعريس.

وفي السياق ذاته عقّب Mowfak Abukash "عم يتصوروعلى أنقاض ناس ماتت و دم مهدور". واستبعد Mohamad Kashef أن يكون في الصورة ما يشير للسعادة بعد أن دُمرت البلد وتهجر أناسها ولم يبق من شيء".

وعلى سبيل المفارقة علّقت Nawal Razzouk "صامدون بالمصادفة، إن لم تكن المصادفة مفخّخة"، بينما استعادت Wadhha Mossa شطراً شعرياً يقول:"وأنا أحبك كي ندوس على المدافع".

ويأتي نشر هذه الصور البعيدة عن الواقع بالتزامن مع مظاهرات لمؤيدي النظام طالبت بإقالة محافظ حمص واللجنة الأمنية، وحذرت من ترميم جامع خالد بن الوليد في حمص مالم ترمم الزهراء -حسب الشعارات- التي رفعت في هذه المظاهرات وقلّد المشاركون بها شعارات التظاهر السلمي بداية الثورة.




فارس الرفاعي - زمان الوصل
(7)    هل أعجبتك المقالة (8)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي