أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

تعميم رسمي.. وزير تربية الأسد يخشى على "العربية" من رسائل الجوال، والرقة وإدلب ما زالتا في قواميس سلطة نظامه

التعميم شمل الرقة وإدلب الخارجتين عن سيطرة النظام كلياً - أرشيف

حصلت "زمان الوصل" على نسخة من تعميم لوزير التربية في حكومة النظام "هزوان الوز" موجه إلى جميع مديريات التربية بما فيها تربية محافظة الرقة وإدلب، يطلب فيه أن تقوم تلك المديريات بالتشديد على جميع المدارس العامة والخاصة والمعاهد من أجل إلزام طلبتها باستخدام اللغة العربية الفصيحة في رسائل الجوال.

وبرر التعميم هذه الخطوة بالقول إنها "للحؤول دون استشراء اللهجات العامية والهجين اللغوي"، مذكرا بأن الأمر يأتي تنفيذا لبنود خطة وزارة التربية في مجال التمكين للغة العربية.

واللافت أن التعميم شمل محافظتي الرقة وإدلب الخارجتين عن سيطرة النظام كلياً، ويبدو أن كاتب التعميم ملتزم بـ"كليشة" ثابتة تعدد جميع المحافظات، وأن الوزير وقع على "الكليشة" دون انتباه، أو مررها تحاشيا لغضب النظام ومخابراته إن هو شطب اسم الرقة وإدلب، باعتبار أن ذلك ينتقص من سيادة النظام التي ما يزال يجادل في أنها "مبسوطة" على عموم سوريا.


زمان الوصل
(24)    هل أعجبتك المقالة (21)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي