أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

حجاب يعزي بـ"استشهاد علوش".. اغتيال للصوت التوافقي، وإقرار بعدم إيمان الأسد وحلفائه بالحل السياسي

رياض حجاب - أرشيف

لم تمضِ ساعات على تصريحات رياض حجاب رئيس الهيئة العليا للمفاوضات المنبثقة عن مؤتمر الرياض حول ضرورة أن يسبق التفاوض مع النظام مبادرات حسن نية، حتى عاجل النظام وحليفه الروسي بالرد في الغوطة، حيث قضى قائد جيش الإسلام زهران علوش ومجموعة من رفاقه في قصف للمقاتلات الروسية على المنطقة. 

ووصف المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء السوري السابق رياض حجاب اغتيال قائد جيش الإسلام زهران علوش، بأنه "اغتيال للصوت التوافقي، وإقرار بعدم إيمان الأسد وحلفائه بالحل السياسي".

وأضاف في منشور آخر على صفحته في "فيسبوك" أن "استهداف أي مكون من مكونات الهيئة العليا للمفاوضات هو استهداف للهيئة بأكملها، ولا يخدم هذا العدوان الخارجي (الروسي والإيراني) أية عملية سياسية".

وقال:"ما لم يتحرك المجتمع الدولي لوقف المجازر التي ترتكب في حق السوريين فإن جهود الأمم المتحدة ستبقى معلقة أمام العـدوان الأهوج الذي تقوم به القوى الحليفة للنظام"، معتبرا أنه "ليس من المناسب المفاوضة مع نظام لا يملك أدنى مقومات السيادة".

وأصدر المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء السوري السابق رياض حجاب بيانا حول عملية اغتيال "علوش" قال فيه: "تلقينا ببالغ الحزن خبر استشهاد قائد جيش الإسلام زهران علوش وإخوانه من القادة الميدانيين بغارة روسية استهدفتهم يوم الجمعة 25 كانون الثاني 2015.

نتقدم بأحر التعازي إلى الجبهة الإسلامية وجميع الفصائل المرابطة في سورية؛ لنود التنبيه إلى أن هذا الحادث الجلل له تبعات على المعترك السياسي والدبلوماسي.

إذ إن جيش الإسلام هو أحد أهم مكونات الهيئة العليا للمفاوضات التي انبثقت عن مؤتمر الرياض يوم 10 كانون الثاني 2015.

وتقوم كتائب هذا الجيش بحماية المدنيين من الانتهاكات التي يرتكبها النظام، كما أنها مكون أساسي من الحرب على الإرهاب المتمثل في تنظيم الدولة المتطرف.

ونود التأكيد على أن استهداف أي مكون من مكونات الهيئة العليا للمفاوضات هو استهداف للهيئة بأكملها، ولا يخدم هذا العدوان الخارجي (الروسي والإيراني) أية عملية سياسية!

وسنبذل جهدنا في المحافل الدولية والحقوقية والقانونية لضمان عدم إفلات الجناة من العقاب.

كما نود التأكيد على أن الإمعان في استهداف الشعب الأعزل بجرائم القصف الهمجي في إدلب وحمورية والمعضمية وغيرها من مدن ومناطق سورية من شأنه تقويض الجهود الدولية لدفع مسار العملية السياسية.

وفي هذه الفترة الحرجة التي يمر بها شعبنا الأبي لن يكون من المناسب التفاوض مع النظام على أي من شؤون السيادة التي لا يملك أدنى مقوماتها.

وما لم يتحرك المجتمع الدولي لوقف المجازر التي ترتكب في حق السوريين فإن جهود الأمم المتحدة ستبقى معلقة أمام العدوان الأهوج الذي تقوم به القوى الحليفة للنظام.

زمان الوصل
(24)    هل أعجبتك المقالة (26)

مجاهد

2015-12-26

سبق وان طلبنا من هذا المتسلق ألا يستغل الاحداث ليبدأ مسلسل التباكي كم من الاحرار قضوا في سوريا عندما كان مسؤولاً بعثيا قذرا ولم يتباكى عليهم وسبق ان قلنا اذا كان حقا قد انشق عن النظام ولم يغادره ليتسلق قطار الثورة فعليه ان يعتزل السياسة وان يقضي باقي عمره نادما على افعاله القذرة وهو في حضن النظام الى ان يلقى ربه اما الى نار تحرقه اوالى رحمة من خالقه فلعل الاحرار يسامحوه على خيانته.


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي