أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

النظام يصعد قصفه على الشيخ مسكين ونوى.. وجبهات حوران تواصل "برودها"

اثار القصف على مدينة نوى - ناشطون

قضى 4 أشخاص في مدينة نوى بريف درعا بينهم امرأة وطفليها جراء استهداف المدينة بالبراميل المتفجرة، بينما أشارت المعلومات الأولية إلى سقوط قتلى وجرحى في مدينة الشيخ مسكين المجاورة جراء أكثر من 20 غارة نفذها الطيران الحربي.

وقال ناشطون أن من بين من قضى في القصف "الحاج أحمد الديري" وهو الجد في عائلة الديري التي فقدت أب وأم وجدة وأربعة أطفال إثر برميل متفجر استهدف منزلهم.

وأكدت مصادر ميدانية لـ "زمان الوصل" أن القصف الذي تشهده المدينة هو الأعنف من نوعه منذ شهور وقد بلغ ذروته في ظهيرة اليوم الجمعة ومازالت مستمرة حتى ساعات بعد العصر. وأضافت المصادر أن القصف تركز على منازل المدنيين ولم يتعرض أي من مقرات "الجيش الحر" للقصف الذي طال كافة أحياء المدينة.

ويقابل تصعيد القصف من قبل قوات النظام برود شبه تام لجبهات عموم حوران الأمر الذي يثير تساؤلات كبيرة في أوساط الأهالي عن مسببات ذلك، في الوقت الذي تشهد فيه التشكيلات العسكرية في عموم المنطقة حوادث اغتيال متكررة طالت العشرات من قيادي فصائل الجيش الحر.

زمان الوصل
(20)    هل أعجبتك المقالة (22)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي