أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

أمريكيا اللاتينية ....كرامة...عزة....تحدي ../ العرب الرسميين ....اعتدال ...اعتلال..اذلال...!!

......ما يحدث في أمريكيا اللاتينية من تحد واضح لأكبر قوة في العالم ،ورفض شروطها واملاءاتها وسياساتها،يثبت أن أمريكيا ليست قدراً مطلقاً فوق رؤوس الشعوب،وليست المالك والمتصرف بشؤونها وخياراتها وتحالفاتها،وطبعاً هذا رهن بطبيعة القيادة السياسية للبلد،ومدى ثوريتها والتصاقها وتعبيرها عن هموم وتطلعات شعبها،وبهذا يتحدد الموقف منها جماهيرياً،فإما أن تستميت هذه الجماهير وتقدم أرواحها فداءاً وأجسادها درعاً لحماية هذه القيادة،وهذا ما لمسناه عندما حاولت قوى الكمبرادور والبرجوازية الرأسمالية الإطاحة بالحكومة الثورية في فنزويلا،بقيادة الثائر ألأممي الكبير "هوغو تشافيز"،حيث هبت القوى والجماهير الشعبية،والتي يعبر عن مصالحها وطموحاتها للدفاع،عن نظامهم الثوري،وتمكنوا من سحق قوى التمرد والانقلاب المدعوم من أمريكيا،واستعادوا زمام الأمور،وأعادوا حكومتهم الثورية والشرعية إلى سدة الحكم،وهذه القيادة الثورية الفنزويلية شكلت نموذجاً وقوة مثل لباقي شعوب أمريكيا اللاتينية،والتي رأت أنه من أجل تنمية وإصلاح جدي حقيقيين،فلا بد من تحطيم قلاع البرجوازية والقوى الرجعية،ورفض خطط ومشاريع المؤسسات الدولية من صندوق وبنك دوليين والمسطي عليهما أمريكياً،وهذا ما بادرت إليه البرازيل والأرجنتين،والتي أقدمت قيادتها الجديدة من قوى اليسار،إلى خطط إصلاح جدية وتنمية اقتصادية حقيقية،بعيدة عن هيمنة أمريكيا وسطوة البنك وصندوق النقد الدوليين،وتوالت انتصارات القوى الثورية والديمقراطية واليسارية في أمريكيا اللاتينية،كما حدث في بوليفيا والبيرو وغيرها.
وقبل أن نتطرق إلى ما أقدمت عليه حكومة بوليفيا من طرد للسفير الأمريكي بسبب تدخله في الشؤون الداخلية لبوليفيا،وتشجيع القوى الرجعية والمرتزقة للتآمر والانقلاب على الحكومة البوليفية الشرعية،ودفع البلاد لأتون الحرب الأهلية،فلا بد لنا من القول أن القائد"هوغو تشافيز" الرئيس الفنزويلي،لم يقف إلى جانب قضايا شعبه وأبناء قارته،بل ناصر وساند كل قوى المقاومة والممانعة دولياً وإقليميا وعربياً،فهو من اخترق الحصار المفروض على القيادة العراقية الراحلة،إبان الحصار الأمريكي على العراق،وهو من طرد سفيري أمريكي وإسرائيل في أكثر من مناسبة،وبسبب عدوانهما وحصارهما للشعبين اللبناني والفلسطيني،وهو الذي هدد بوقف وقطع شحنات النفط الفنزويلية عن أمريكيا في حالة عدوانها على إيران، وبالتالي من الطبيعي جداً،أن يعلن انحيازه ووقوفه إلى جانب الحكومة البوليفية في خطوتها بطرد السفير الأمريكي من بوليفيا،لدوره في التدخل في الشأن الداخلي البوليفي،وأعلن طرد السفير الأمريكي من فنزويلا،ولحقت فنزويلا هندوراس برفض قبول أوراق اعتماد السفير الأمريكي الجديد،احتجاجا على دور السفير الأمريكي في بوليفيا,
وبوليفيا ودول أمريكيا اللاتينية التي ساندتها في الخطوة،ليست بحجم الدول العربية،لا سكاناً ولا ثروات ولا خيرات،ولا دبابات ولا طائرات ولا أسلحة متطورة مكدسة في المخازن بمليارات الدولارات، بل ما يجعلها تتفوق على كل هذا الكم العربي الفاقد الوزن والقيمة عسكرياً وسياسياً واقتصادياً،هو ثورية قياداتها وامتلاكها الإرادة في أن تقول لا دفاعاً عن كرامتها وعزتها وهويتها،وأن تتعامل مع أمريكيا القوة الأولى على مستوى العالم بلغة التحدي،لغة الاستجداء والإذلال والاملاءات والشروط المذلة والمهينة.
والمتتبع للشأن العربي يلمس مدى حالة الذل والهوان،التي وصلها النظام الرسمي العربي،والتي وصلت حداً يثير الشفقة والتقزز والغثيان في نفس الوقت، فأي من قادة وزعماء الأمة العربية،لا يجرؤ على رفض شروط واملاءات وطلبات السفير الأمريكي في بلده وليس طرده،فالسفير الأمريكي في الكثير من الدول العربية،هو الحاكم الفعلي،يتدخل في الشأن الداخلي بكل تفاصيله،تعيين الحكومات والوزراء،ويحدد شكل العلاقات والتحالفات،وسياسة الدولة بكل تفاصيلها،والشيء المضحك المبكي أن تجد دولة مثل فنزيلا،تطرد السفير الأمريكي احتجاجاً على ما ترتكبه أمريكيا من مجازر وحصار بحق الشعوب العربية،وبعض الدول العربية تعتبر بقاء السفير الإسرائيلي على أراضيها خدمة للقضية الفلسطينية والقضايا العربية،والأسوأ من ذلك أن تصبح وزيرة الخارجية الأمريكية"كونداليزا رايس" الأمر الناهي في الشأن العربي الرسمي،فهي التي تقول لهم متى يجتمعون ومع من يجتمعون،ومع من يقيموا علاقات ولا يقيمون،ومن يدعمون ويساندون ومن لا يساندون،بل أن"رايس"وصلت بها الوقاحة بأن أوعزت إلى رئيس عربي وهو على متن طائرته متوجهاً للقمة العربية الأخيرة في دمشق، بالنزول من الطائرة وعدم حضور القمة،ونفس الأمر فعلت مع قادة عرب آخرون.
إن هذه القيادات العربية الفاقدة للإرادة،والمتخلية عن خيار المقاومة،بل والمتآمرة على ذبحه،والراهنة خياراتها وقراراتها السياسية للإدارة الأمريكية والمخصية عسكرياً،والتي تفصلها الكثير من المساحات عن جماهيريها ولا تعبر عن إرادتها وأمانيها وهمومها وتطلعاتها،يجعل الجماهير،لا تذرف الدموع ولا تأسف على رحيلها،فالجماهير تشعر أن هذه القيادات،هي سبب بؤسها وشقائها وفقرها وقمعها وإذلالها،وتتعامل معها بلغة القطيع،وتريدها فقط كجوقة من المطبلين والمزمرين والمسبحين بحمدها.
إن ما يحدث في أمريكيا اللاتينية،وما تقوم به دولا صغيرة سكاناً وثروات وإمكانيات،من رفض وتحدي للسياسة والشروط الأمريكية،دفاعاً عن عزتها وكرامتها واستقلاليتها،يثبت أهمية الدور الذي تضطلع به القيادة،وبأن قيادة ثورية وإرادة مقاومة والتصاق بهموم الجماهير وتعبير عن همومها،كفيل بتحقيق النصر والحرية.
ونحن لمسنا ذلك بشكل حي أثناء الحرب العدوانية التي شنتها إسرائيل على حزب الله والمقاومة اللبنانية في تموز/ 2006،حيث استطاع بضعة ألاف من مقاتلي حزب الله مسلحين بإرادة قوية وقيادة ثورية مؤمنة ومنحازة لخيار النضال والمقاومة،أن تحقق نصراً على رابع قوة عسكرية في العالم،ولنا في التجربة البوليفية دروس وعبر،بأن نغادر حالة الذل والهوان،وأن نمتلك إرادة صلبة وقوية وعلاقة عميقة ومتينة مع الجماهير،تمكننا من أن نتحدى أمريكيا ونواجه سياساتها وشروطها ونقول لها مليون لا.


القدس- فلسطين
14/9/2008
Quds.45@gmail.com

راسم عبيدات
(23)    هل أعجبتك المقالة (19)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي