أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مصر ترحب بتقرير بريطاني يعتبر "الإخوان" مؤشرا للتطرف

أرشيف

رحبت وزارة الخارجية المصرية، الخميس، بالتقرير البريطاني حول تقييم نشاط جماعة الإخوان المسلمين، واصفة إياه "خطوة جادة على مسار مكافحة ومحاصرة الفكر المتطرف والإرهاب".

وقال "أحمد أبو زيد" المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، في بيان، إن "صدور التقرير يمثل خطوة هامة وجادة من جانب بريطانيا على مسار مكافحة ومحاصرة الفكر المتطرف والإرهاب".

وبحسب بيان من رئيس الوزراء البريطاني لمجلس العموم، نشر على الموقع الرسمي للمجلس، قال ديفيد كاميرون، رئيس الوزراء البريطاني، قال إن جزءا من الإخوان "له علاقة غامضة للغاية مع التطرف العنيف"، مضيفا أن الانتماء لجماعة الإخوان أو الارتباط بها "يعتبر مؤشرا محتملا للتطرف".

وأوصى التقرير البريطاني برفض تأشيرات الدخول لأعضاء الإخوان أو المرتبطين بهم ممن لهم تصريحات "تؤيد أو تحبذ العنف والتطرف، والتأكد من أن المنظمات الخيرية المرتبطة بالإخوان لا تستخدم في تمويل الجماعة وإنما تقوم بعمل خيري فقط، واستمرار متابعة وتدقيق إذا كانت آراء ونشاطات الإخوان تتسق مع القانون البريطاني".

وكان القيادي بجماعة الإخوان المسلمين، المتواجد بلندن، محمد سودان "إن جماعته ستطعن على تقرير ديفيد كاميرون الصادر بشأن الجماعة والتطرف".

وأضاف "سودان"، في تصريحات للأناضول عبر الهاتف، أن "الجماعة لم تطلع ولم تتسلم نسخة من التقرير حولها بعد، وكل ما يصل إليها هو ما ينشره الإعلام".

وهو الأمر، الذي أكده الكاتب والمحلل السياسي عزام التميمي، للأناضول، مشيرا إلى أن الجماعة "لا تمارس العنف ولا تدعو له".

ولفت إلى أن التقرير "مجتزأ ويجب أن تراجع الحكومة البريطانية مواقفها في تقريرها الأخير حول الجماعة".

وفي الأول من أبريل/ نيسان قبل الماضي، أعلنت السلطات البريطانية "إجراء مراجعة لفلسفة وأنشطة جماعة الإخوان المسلمين بشكل عام، حيث أمر رئيس الوزراء البريطاني، ديفيد كاميرون، أن تشمل المراجعة نشاط الجماعة داخل بريطانيا، وتأثيرها على الأمن القومي البريطاني والسياسة الخارجية بما يشمل العلاقات المهمة مع دول في الشرق الأوسط".

وكانت السعودية قد أدرجت، في السابع من مارس آذار/ قبل الماضي، الإخوان المسلمين و8 تنظيمات أخرى، على قائمة "الجماعات الإرهابية"، وفق بيان لوزارة الداخلية.

وفي نهاية ديسمبر/ كانون الأول 2013، أعلنت الحكومة المصرية جماعة الإخوان "جماعة إرهابية" وجميع أنشطتها "محظورة"، واتهمتها بتنفيذ التفجير الذي استهدف مبنى مديرية أمن محافظة الدقهلية، شمالي البلاد، الذي وقع قبل هذا الإعلان بيوم واحد وأسفر عن مقتل 16 شخصا، رغم إدانة الجماعة للحادث، ونفيها المسؤولية عنه.

الأناضول
(2)    هل أعجبتك المقالة (2)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي