أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

عن اللجوء والتأقلم والعنصرية والعنطزة!!.. ميخائيل سعد*

ميخائيل سعد | 2015-12-01 11:27:13
عن اللجوء والتأقلم والعنصرية والعنطزة!!.. ميخائيل سعد*
   لاجئة سورية بعد وصولها إلى شوطئ اليونان - وكالات

 
*من كتاب "زمان الوصل"
نشرت جريدة "زمان الوصل" خبرا منقولا عن "هافينغتون بوست عربي" يتحدث عن بريطانيتين تبولتا أمام عائلة سورية أثناء الصلاة في إحدى الحدائق العامة في مدينة "بلايموث" البريطانية.

وجاء في الخبر "أن محكمة بريطانية في مدينة بلايموث أطلقت سراح امرأتين، اتهمتا بالإساءة لعائلة سورية مسلمة بالتبول أمامها أثناء صلاتها في حديقة عامة، في الواقعة التي حدثت في شهر أغسطس/آب 2015، وقضت فيها المحكمة بالسجن مع وقف التنفيذ. ووصف قاضي محكمة بلايموث البريطانية فعل المرأتين بـ"المقرف" وحكم عليهن بالسجن مع وقف التنفيذ".

يأتي هذا الخبر في الوقت الذي يتم فيه توجيه عشرات الاتهامات والتهديدات للمسلمين والعرب من السويد شمالا حتى استراليا جنوبا، مرورا بكل أوروبا وشمال أمريكا.

ولن يكون آخرها شريط الفيديو الذي نشره أحد الشباب الكنديين على الإنترنيت، يهدد فيه بقتل عربي كل يوم.

صحيح أن الشرطة ألقت القبض عليه، ولكن التهديد حصل وترك أثرا ليس من السهل إزالته.

كان لمجزرة باريس البشعة 13-11-2015 ، التي أسفرت عن موت 130 فرنسيا وجرح المئات، والتي أُريد لها، إعلاميا، أن تسم جميع العرب والمسلمين بالإرهاب والقتل، الأثر الكبير في تحريض الغربيين عامة، والأوروبيين خاصة، ضد كل ها هو عربي ومسلم، وبالنتيجة كل ما هو سوري في أوروبا، خاصة وأن موجات اللجوء الكبرى كانت قد بدأت في إثارة قلقهم لأسباب متعددة.

وهكذا أصبح كل رمز سواء كان دينيا أو عرقيا أو حتى ثقافيا، يشير إلى العرب والمسلمين، موضع استهجان وكره، ورؤيته تستدعي فورا موقفا معاديا.

عودة للخبر الذي نشرته "زمان الوصل"، نقرأ في ثناياه أن أحد البريطانيين حاول الدفاع عن الأسرة السورية التي كانت تؤدي الصلاة في الحديقة، فدفعته إحدى المرأتين من صدره.

ونقرأ فيه حكم قاضي محكمة "بلايموث" البريطانية، الذي وصف فعل المرأتين بـ"المقرف"، وحكم عليهما بالسجن مع وقف التنفيذ.

ووجهت المحكمة للمرأتين تهمتي "التهديد الديني والإساءة" في 16 أغسطس/آب الماضي.

لن أعلق على سلوك البريطانيتين، الذي وصفه القاضي بـ"المقرف"، مع حكم "التهديد الديني والإساءة"، والذي سيبقى في ملفهما الشخصي طوال عمرهما.

ومن يعش في الغرب يعرف معنى وأثر ذلك عليهما، ولكن النتيجة الأهم برأيي هي انتصار القضاء البريطاني من خلال تكريسه قيم العدالة والمساواة بين الناس بغض النظر عن أصولهم وأديانهم ومعتقداتهم.

لا بدّ من طرح بعض التساؤلات عن سلوك هذه العائلة السورية المسلمة، التي أرادت أداء فريضة الصلاة في حديقة عامة، وأول الأسئلة هو:
1- هل كان سلوك العائلة امتدادا لسلوكها في سوريا؟ يعني هل كانت العائلة المكونة من أربعة أفراد (زوج وزوجة وطفلان 8 و10 سنوات) تصلي في الحدائق العامة عندما كان يحين موعد الصلاة، وهي بالتالي تتابع سلوكا اعتادت عليه في سوريا.
2- هل كانت العائلة، بسلوكها هذا، تعبر عن شكرها لله الذي أوصلهم سالمين إلى بريطانيا؟ وإذا كان الأمر كذلك، ألم يكن من الممكن شكر الله والصلاة في البيت؟
3- هل كانت العائلة تريد أن تلفت انتباه البريطانيين إلى أنهم مختلفون عنهم، وأن دينهم يطلب منهم الصلاة في أي مكان يكونون فيه، في موعد الصلاة، بغض النظر عن شروط المكان وصلاحيته للتواصل مع الله؟
4- هل كان الهدف من الصلاة في حديقة عامة هو استفزاز المجتمع المحيط بهم، وهو ما حدث فعلا، والذي هو في الأصل مُستفز ضد كل ما هو سوري ومسلم؟
هناك عشرات الأسئلة وأكثر من عشرات التفسيرات والتبريرات لكل سلوك إنساني.

ولكن ما يجب الإشارة إليه وتكراره مرات ومرات، أن اللاجىء السوري بحاجة لمكان يـؤويه مع عائلته وأطفاله، بحاجة لمدرسة ومستشفى وتدفئة وطعام. وهو بحاجة لمن يتضامن معه في محنته ومحنة بلده، لا أن يشفق عليه ويرمي له الطعام والثياب كي لا يموت جوعا وبردا.

لكل ذلك، يجب علينا فعل كل ما يسهّل ويسرّع تأقلمنا مع المجتمعات التي أتينا إليها هربا من الموت والاستبداد والفقر والبرد والجوع.

في النهاية أود أن أروي قصة حدثت معي شخصيا أثناء السنوات الأولى من "مراهقتي" في اللجوء إلى كندا، وكان عمري 43 سنة.

كنت في مدينتي "حمص" شخصا معروفا لأسباب متعددة سياسية وثقافية واجتماعية. وكنت في كل يوم أوجّه التحية، وأردها، إلى عشرات الأشخاص في الشوارع والمكاتب الخاصة والحكومية والمقاهي.

فجأة وجدت نفسي لاجئا سياسيا في كندا، لا أعرف أحدا ولا أحد يعرفني، ولا أقصد بعض السوريين والعرب الذين تعرفت عليهم، ولكن أقصد المجتمع الكبير، الذي لا أتقن لغته، ولم أستطع التعرف على ثقافتة وعاداته وكيفية ممارسة السياسة فيه، حتى أنني لم أكن أعرف رموز الغزل بين المرأة والشاب، إلا ما هو في ذهني، من أحكام مسبقة، عن نساء الغرب وسهولة النوم معهم. اكتشفت أنني مجرد رقم في سجلات الحكومة، مما جعلني متوتر الأعصاب دائما.

أحد الأيام قررت أن أصحح الخطأ بخطأ، وأن أكون محط أنظار الناس وملفتا لانتباههم، فارتديت ثياب فلاح جبلي سوري؛ يشبه الصورة التقليدية للفلاح اللبناني، وذهبت إلى أحد أهم الشوارع في مركز مدينة "مونتريال"، حيث أمضيت أكثر من ساعة في السير، مستمتعا بنظرات الناس وفضولهم، وربما أسئلتهم لأنفسهم: من هذا؟ 
أرضيت غروري لمرة وعدت إلى بيتي لأرتدي ثيابي العادية، ففي هذه الثياب لا أستطيع العمل ولا التأقلم ولا الإنتاج، وقد أكون صورة للفرجة والسخرية أحيانا، لا أكثر ولا أقل، وأن تميزي هذا لن يساعدني في التعلم والعمل والاندماج في المجتمع.

في الخاتمة أريد أن أقدم نصيحة من لاجئ ومهاجر قديم إلى اللاجئين السوريين حديثي العيش في الغرب: للتأقلم مع المجتمع الجديد نحتاج إلى الحب وليس إلى العنطزة!!!
سوري
2015-12-01
أتفق معك تمامًا، والذكي والمتحضر هو من يجعل الناس يتلهفون لمعرفة حضارته وليس أن يطعمهم غصبًا عنهم من هذه الحضارة مهما كانت قيمتها. شكرًا لك على الإشارة على أن الغريب أحيانًا يريد أن يجذب المجتمع إليه فيقوم بفعل غير مناسب، ولكن مع الوعي وتجمع أبناء الجالية الواحدة يمكن أن يصبح جذب انتباه المجتمع عملا يفيد المجتمع كله وليس مجرد تصرف شخصي قد يعود على صاحبه بالندم
محمد علي
2015-12-01
اسمحلي ان اقول بداية : مقال غير موفق استاذ سعد ،، على افتراض انهم يمارسو رياضه هل كنت تسميها عنطزة ؟ او ممارسة الجنس بالمداعبة ؟ هل كانت عنطزة او تحاسب عليها القانون او المجتمع ؟ نعم ، في الدول الاسلامية تقام الشعائر اينما كنت و عند دخول الوقت ، لكن حدائقهم نجسة من الكلاب و الحيوانات ، هذا كان تعليقي للعائله لو رايتهم يصلو . استاذ مخائيل انت و انا العلمانيين لا تهمنا الشعائر كثيرا لكن لشخص كوالدتي المحجبة في تورنتو مهم لها ان تصلي قاعدة على الكرسي على ال ليك شور ، حتى ان ابني الكندي الغربي شكلا و لغة كان يفاخر بجدته عندما يرافقها بالسفر من و الى حمص في السنوات السابقة و تصلي على الكرسي المتحرك في المطارات و الاماكن العامة ، ما يحدث اليوم هجمة همجية على الاسلام و العرب لتفادي المزيد من الاجئين في هذه معهم حق ،،، لا يردوننا المسلمين اخص و بدايات حرب باردة . اليك نظريتي : من يتحدث عن حوار الاديان و العيش المشترك و الانصهار في مجتمعات و مع الغرب الغريب علينا بارتاداته و طريقة ردة الفعل للاحداث الارهابيه هي الاحمق و الاعنف ،، اما نحن فلا و لن نتقبل عاداتهم و مجتمعاتهم المغرورة الملئ و مخبئه بالحقد لكل من في الطرف الاخر و لن يرضو عنا نحن العرب المسلمون حتى ننصاع لهم و نعيش تحت اقدامهم كالعبيد. لنقارن اين و كيف تعامل العرب و المسلمون في عصورها الذهبية مع الاختراعات و العلوم من الطب و غيرها ، كان العرب توزع مجلدات الطب و الادوية و الاختراعات للترجمة و نسخها بدون مقابل للصين و اوروبا بل تحفذ عليها لاسباب انسانيه و ليست عقائدية ،،، الغرب الان يحظر علينا الادوية و يبيعنا الادويه للامراض الفتاكة باغلى الاسعار ، بل يقوم بتصنيع الجراثيم و تجربتها على البشر ،،،،،، و الاسباب عديده باستطاعتي ان اقول : لابد من الانفصال و بناء عوازل بين الشرق و الغرب ،،،، لا علاقات تجاريه و لا تواصل بين الثقافتين ،،،، نحن في بلداننا و هم في بلدانهم ،،،، علاقة احترام متبادل مبنى على عدم التطبيع بالتعامل الى فى حالات قصوة ،،،،، هذا هو الحل براي المتواضع.
التعليقات (2)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
مجزرة جديدة.. 12 مدنيا ضحايا استهداف عرس شعبي في ريف حلب      بيروت.. فوضى وإطلاق نار في معقل ميليشيا حزب الله      ميليشيا "سليماني" تتمركز في معمل "قاسيون" بعد طردها من مطار حلب      "الحوثي" يهدد بإستهداف أي سفينة نفطية في البحر الأحمر أو بحر العرب      صيدليات تركية تتهرّب من صرف الدواء المجاني للسوريين      تركيا.. إنقاذ 31 مهاجرا غير نظامي قبالة سواحل "بودروم"      المكسيك: العثور على 791 مهاجراً غير شرعي في 4 شاحنات      الصدر يدعو لقطع الكهرباء عن المسؤولين حتى يشعروا بالمدنيين