أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

ترجيحات.. إسقاط الطائرة الروسية فوق سيناء بعبوة ناسفة

حطام الطائرة الروسية - وكالات

شهد مسار التحقيق في كارثة تحطم طائرة الركاب الروسية في شبه جزيرة سيناء المصرية تطورات مثيرة، مع تزايد مؤشرات ترجح أن الطائرة ربما أُسقطت نتيجة "عمل إرهابي"، في الوقت الذي مازالت فيه سلطات التحقيق تعكف على تفريغ بيانات الصندوق الأسود.

وفي تطور مفاجئ، قررت الحكومة البريطانية تعليق الرحلات الجوية من مطار شرم الشيخ، الذي أقلعت منه طائرة الرحلة 9268، التابعة لشركة "متروجيت"، في طريقها إلى سان بطرسبرغ، وعلى متنها 224 شخصاً، لقوا مصرعهم جميعاً نتيجة تحطم الطائرة في سيناء فجر السبت الماضي.

كما كشف بيان صدر عن مكتب رئيس الوزراء البريطاني، ديفيد كاميرون، تزامناً مع وصول الرئيس المصري، عبدالفتاح السيسي، إلى لندن الأربعاء، عن اعتزام بريطانيا إرسال فريق من خبراء الطيران إلى مطار شرم الشيخ، لمراجعة الإجراءات والتدبير الأمنية المطبقة في المطار.

وسبق وأن أعلنت شركات طيران غربية عن تعديل مسار رحلاتها لتجنب المرور في أجواء سيناء، في أعقاب تداول بيان منسوب لتنظيم "الدولة"، المعروف باسم "داعش"، يتبنى فيه مسؤولية "إسقاط" الطائرة الروسية، وهي المزاعم التي لم تأخذها جهات التحقيق على محمل الجد.

إلا أن قرار الحكومة البريطانية الأربعاء بتعليق الرحلات إلى شرم الشيخ، والبيان الذي رافقه جاء فيه: "مع استمرار التحقيقات الجارية، فإنه لا يمكننا القطع بالسبب وراء تحطم الطائرة الروسية، ولكن مع ظهور المزيد من المعلومات، تنامى لدينا قلق من أن الطائرة ربما تكون قد أسقطت بعبوة ناسفة".

وبعد قليل من الإعلان عن القرار البريطاني، أيدت دوائر استخباراتية في الولايات المتحدة "فرضية" إسقاط الطائرة الروسية نتيجة "عمل إرهابي"، وذكر مسؤولون أمريكيون أن أحدث التحليلات ترجح سقوط الطائرة نتيجة انفجار قنبلة زرعها تنظيم "الدولة"، إلا أنهم أكدوا أن ذلك ليس "نتيجة نهائية".

وقال مسؤول مطلع على تحليلات الاستخبارات الأمريكية للحادث بحسب شبكة "cnn"، إنه "يوجد شعور واضح بوجود عبوة ناسفة تم زرعها وسط الحقائب، أو في مكان ما في الطائرة"، فيما ذكر آخر أن الولايات المتحدة تعتقد أن المسؤول عن إسقاط الطائرة الروسية هو تنظيم "الدولة"، أو جماعة مرتبطة به.

وفي أول رد فعل من جانب القاهرة على تلك "الفرضيات"، أعرب وزير الخارجية المصري، سامح شكري، الأربعاء، عن شعوره بـ"الدهشة"، بعد تصريح الحكومة البريطانية عن احتمال سقوط الطائرة الروسية بقنبلة، واتخاذها قرار بتعليق الرحلات الجوية من شرم الشيخ إلى أراضيها.

وأضاف شكري، في مداخلة هاتفية مع CNN، خلال زيارته إلى لندن، برفقة السيسي، أن فحوصات الصندوقين الأسودين للطائرة، والتحقيقات ما زالت جارية، ولا يوجد أي معلومات من التحقيقات حتى الآن، معتبراً أن قرار الحكومة البريطانية بتعليق الرحلات من شرم الشيخ "سابق لأوانه".

ورد السفير البريطاني لدى واشنطن، "بيتر ويستماكوت" على تصريحات وزير الخارجية المصري، بالقول إن بريطانيا لم تقل إن الطائرة الروسية سقطت بقنبلة، وأضاف أن قرار تعليق الرحلات ليس عشوائياً، بل بسبب "وجود مخاوف".

أما في موسكو، فلم يصدر أي تعليق على الروايتين الأمريكية والبريطانية، اللتين ترجحان أن الطائرة سقطت نتيجة "انفجار"، رغم أن السلطات الروسية كانت قد ذكرت، في وقت سابق، أن نتائج فحص جثث الضحايا، ومتعلقات الركاب، لم تثبت وجود أي أثار على وقوع انفجار بالطائرة.

ونقل تلفزيون "روسيا اليوم" عن ممثل لجنة التحقيق الروسية، فلاديمير ماركين، قوله أمس الأربعاء، إن السلطات المصرية وسعت نطاق البحث في مكان تحطم الطائرة لمساحة تمتد لـ40 كيلومتراً مربعاً، مما سمح بالعثور على "وثائق ومواد أخرى ضرورية للتحقيق في أسباب الكارثة".

وكالات
(6)    هل أعجبتك المقالة (7)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي