أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

"الدولة" يعدم جندياً دهساً بالدبابة في البادية السورية

محلي | 2015-10-25 10:34:17
 "الدولة" يعدم جندياً دهساً بالدبابة في البادية السورية
   تعد عملية الإعدام هذه هي الأولى من نوعها التي ينفذها التنظيم
زمان الوصل
بعد تنفيذه لطرق عدة في الإعدام لجأ تنظيم "الدولة" إلى إعدام أحد جنود النظام في حقل شاعر بريف حمص دهساً بالدبابة أمس السبت.

وبرر التنظيم الطريقة الجديدة بأن الجندي "دهس المجاهدين سابقاً وهم أموات"-كما جاء في إصدار مرئي لما سُمي "المكتب الإعلامي لولاية حمص". وظهر الجندي الأسير في الإصدار وهو يرتدي البدلة البرتقالية التي اعتاد التنظيم على إلباسها للمحكومين بالإعدام لديه ليقول: "إن اسمه فادي عمار الزيدان وعمره 19 سنة من قرية "صيام" بمدينة جبلة.

وأشار إلى أنه التحق بالجيش بعقد مع المخابرات الجوية وأنه سجل العقد في مطار حماة، وأرسل ليداوم قرب حقل "شاعر". 

وتابع: "داوم هناك حتى الشهر السابع قبل أن يُرسل إلى منطقة جزل التي بقي فيها 4 أيام ليتم أسره من قبل التنظيم، وأوضح الجندي أن اختصاصه في منطقة جزل كان سائق دبابة معترفاً أنه دعس على جثث جنود للدولة الإسلامية بالدبابة.

وبدا الجندي في مشهد تال وهو جاثٍ وخلفه عنصر من تنظيم "الدولة" يتلو قرار إعدامه قائلاً: "الحمد لله معز الإسلام وأهله ومذل الشرك وأهله وأورد الآية القرآنية: "وإن عاقبتم فعاقبوا بمثل ما عوقبتم به"، والآية "ومن اعتدى عليكم فاعتدوا عليه بمثل ما اعتدي عليكم".

وأشار إلى الجندي قائلاً: "هذا المرتد النصيري" قد دعس إخواننا وهم أموات بالدبابة، لذلك -كما قال- تقرر أن يُدعس بالدبابة وهو حي".

وظهر الجندي وهو مقيد اليدين يسير باتجاه الدبابة ولدى اقترابها منه يحاول الابتعاد عنها، ولكنها تصدمه ليصبح تحت دولابها الأيسر فتهرس جثته مسوية إياها بالأرض، فيما بدا عدد من عناصر تنظيم "الدولة" وهم يرفعون أياديهم علامة النصر ويتركون الجثة ويمضون. 

وتعد عملية الإعدام هذه هي الأولى من نوعها التي ينفذها تنظيم "الدولة الإسلامية" بحق أسرى ومختطفين لديه في مناطق سيطرته بسوريا.

وبالمقابل دأبت قوات نظام الأسد على حالات دهس المعارضين بالدبابات في وقت مبكر نسبياً من الثورة، حيث تناقل ناشطون فيديو يظهر دهس الشهيد "عبد الناصر الصالح" في حي بابا عمرو بتاريخ 10/9/2011 كما دهست دبابة تابعة للنظام شاباً آخر يُدعى (محمد نور الزعبي) في شارع "الزير" بحمص، ولجأ جنود تابعون للنظام إلى دهس متظاهر في جمعة "سننتصر ويُهزم الأسد" بالدبابة في قلعة المضيق بتاريخ 20/4/2012 كما عرضت قناة النظام الإخبارية مقطعاً كتبت أنه خاص بالمركز الإخباري لشخص سُوّيت جثته بالأرض، وبدت آثار المجنزرة قبل أن تدعس على جثته وبعدها، وكتبت القناة تحت الصورة "تدمير أوكار للإرهابيين في حي الصالحية وتلة القوز داخل مدينة يبرود".




التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
بعد تهجير أهلها.. قوات الأسد تقطع مئات الأشجار في "وادي بردى"      الأمم المتحدة تؤكد مقتل 1000 مدني وتشريد 400 ألف منذ نيسان الماضي      مقتل ضابط وعنصرين في هجوم لمسلحين بدرعا      السويداء..عشرات الطلاب يعتصمون للمطالبة بمحاسبة مجرم قتل زميلهم أمام أعينهم      تحرير الشام" تفرج عن الناشط "أمجد المالح" بعد اعتقال عامين      أمريكا تقطع طريق الأسد وروسيا نحو نفط الجزيرة بقاعدتين جديدتين      بالتزامن مع تصعيد مكثف جنوب إدلب.. دخول رتل تركي إلى "مورك" بريف حماة      ترامب يكثف شراء الإعلانات على فيسبوك لمحاربة مساءلته في الكونجرس