أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مؤشراته معركة حماة وصواريخ "تاو"..خاشقجي: تنسيق سعودي -قطري -تركي لدعم الثورة

أرشيف

قال الإعلامي السعودي "جمال خاشقجي" إن دول قطر والسعودية وتركيا ملتزمة بدعم الثورة السورية.

وأوضح "خاشقجي" المقرب من دوائر صنع القرار في المملكة العربية السعودية أن محمد بن سلمان أبلغ الروس أن السعودية ملتزمة بدعم الثورة السورية، وحذرهم من الانجرار إلى صراع مع 90 في المئة من المسلمين، مؤكدا أن هذه العبارة استخدمت في اجتماع محمد بن سلمان مع المسؤولين الروس بالإضافة لتأكيده رفض المملكة لاستمرار بشار الأسد في السلطة.

وقال "خاشقجي" في حوار إعلامي لقناة "الغد العربي" إن السعوديين أبلغوا الروس كذلك أنهم سيستمرون في دعم المعارضة السورية بل سيرفعون من مستوى هذا الدعم.

وشدد الإعلامي السعودي مؤكدا أن المملكة وقطر وتركيا ملتزمة بدعم الثورة السورية والتواصل جار بشكل أفضل من ذي قبل".

وأشار إلى أن معركة حماة، وصواريخ "تاو" التي يستخدمها الثوار هي نتاج هذا الجهد، والسوريون سيشعرون بهذه الجهود. 

إلا أن خاشقجي أكد أن المعركة ستكون مؤلمة وأن على الشعب السوري الصبر والتحمل والسعودية لن تتخلى عنه أبدا.

ونفى "الخاشقجي" وجود أي تنسيق أو توافق أو اتفاق بين موسكو والرياض حول الثورة سوى بالمفهوم العام بأن الجميع يريد حلا سلميا، وأن الجميع يريد محاربة تنظيم "الدولة".

وقال إن السعودية لا توافق على قائمة الإرهاب الروسية ولا ترى أن حركة "احرار الشام" حركة ارهابية ولن تمنع التسليح عن كافة قوى الثورة السورية باستثناء "جبهة النصرة" وتنظيم "الدولة" فقط، وكل قوى الثورة السورية تحظى بدعم سعودي مادامت فعالة على الأرض.

وحول الموقف الأمريكي قال "خاشقجي" "حتى الآن الأمريكان لا يعول عليهم تماما" متسائلا استغرابه لماذا يتم إسقاط السلاح الأمريكي من الجو ولماذا لا يتم إرسالها عبر تركيا.

وأوضح أن "الأمريكان لديهم موقف مضطرب من الثوار في سوريا، هم يريدون ثوارا سوريين علمانيين يحاربون تنظيم "الدولة" ويؤمنون بسورية العلمانية مبكرا بينما الصوت الأقوى في سوريا هو الصوت الإسلامي، ولا يستطيع أحد أن يقاتل في سوريا إلا بدعم القوى الإسلامية، وحان الوقت أن يقتنع الأمريكان بذلك، وإلا فإن الخيار سيكون إما تنظيم "الدولة" أو "بشارالأسد"، الروس حسموا أمرهم واختاروا بشار.



زمان الوصل - رصد
(16)    هل أعجبتك المقالة (15)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي