أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

اختفاء الضابط "العلوي" الوحيد في "الجيش الحر"

محلي | 2015-10-12 23:13:08
اختفاء الضابط "العلوي" الوحيد في "الجيش الحر"
   تعرض النقيب الأحمد خلال الفترة التي امضاها لدى فرقة العشائر لمحاولات اغتيال وخطف
زمان الوصل
أوضحت فرقة "العشائر" التابعة للجبهة الجنوبية "تفاصيل "اختفاء" رئيس أركان الفرقة النقيب "العلوي" حسين الأحمد.

النقيب "الأحمد" وبحسب بيان صادر عن قيادة "فرقة العشائر" أسر من قبل حاجز البقعة بالقرب من مدينة ازرع بريف درعا، وكان في حينه تحت سيطرة كتيبة الفاروق التابعة حاليا لفرقة العشائر".

أودعت كتيبة الفاروق "النقيب الأحمد" في السجن وفاوضت النظام على مبادلته بالرائد طلال خلف قائد فرقة العشائر حاليا قبل خروجه من المعتقل، إلا أن النظام كما يقول البيان رفض المبادلة علما ان الأحمد من مدينة القرداحة.

وأوضحت فرقة العشائر في بيانها أنه بعد رفض المبادلة قامت كتيبة الفاروق بمسح سياسي عن النقيب حسين الاحمد وتبين "انه شخص محبوب من قبل العامة وشهد له بحسن المعاملة للمدنيين اثناء استلامه لاحد الحواجز المفروضة من قبل النظام حتى سمي حاجزه من قبل المدنيين بحاجز (يالله أعبر)"..

ويضيف بيان العشائر "قمنا بمعاملته معاملة حسنة وبعد فترة من الوقت طلب النقيب حسين الاحمد أن يعلن إنشقاقه عن قوات النظام والإنضمام إلى صفوف الجيش الحر بعد أن تبين له حقيقة الثورة وعمل باختصاصه بصيانة الدبابات التابعة الى الجيش الحر، وكان له دور كبير في اصلاح قسم كبير من الدبابات لمختلف الفصائل التابعة للجيش الحر، وشارك في أغلب المعارك ضد النظام وكان يصرح بشكل دائم عبر وسائل الاعلام ويوجه رسائل لأبناء طائفته بأن أن النظام استغل الطائفة العلوية من أجل بقائه في السلطة وأن الثورة للسوريين على اختلاف اطيافهم".

وتعرض النقيب الأحمد خلال الفترة التي امضاها لدى فرقة العشائر لمحاولات اغتيال وخطف باءت بالفشل الهدف منها كما يقول البيان اسكات الصوت الذي يكشف حقيقة النظام لباقي الطوائف ويبين حقيقة الثورة واهدافها.

وفي صباح يوم السبت الماضي تم فقدان النقيب حسين الأحمد خلال درس الرياضة الصباحي ولا تزال التحقيقات جارية وقد اظهرت النتائج الأولية أن سبب فقدانه هو النظام الخبيث الذي أوعز إلى أجندته التي تعمل في صفوف المعارضة على خطفه وتسليمهِ لهم لاستخدامه في الإعلام المضاد كونه الضابط العلوي الوحيد في صفوف المعارضة السورية ومن اجل استمرار هيمنتهِ على الطائفة العلوية واستغلالها من اجل البقاء في السلطة.

ولم يؤكد مضمون بيان فرقة العشائر الموقع باسم قائد الفرقة الرائد "طلال الخلف" كما لم ينف عودة النقيب "الأحمد" إلى صفوف النظام "حضن الوطن" كما تداولت مواقع التواصل الاجتماعي.
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
مجهزة للإقامة الطويلة.... الكشف عن قواعد أمريكية تطُوق حقول النفط وتعرقل "المنطقة الآمنة"      أمين فرع "البعث" السابق بدرعا ينجو من محاولة اغتيال      النظام يعتقل مسؤولا سابقا ورجل أعمال ساهم بتمويل الأسد      القبض على لبناني اختطف طائرة في العام 1985‏      ترامب يهدد بإطلاق معتقلين من التنظيم على حدود أوروبا      "العكيدات" تدعو لطرد ميليشيات "قسد" من مناطقها      واشنطن تحذر من المشاركة في معرض "إعادة إعمار سوريا"      الأمن المغربي يعتقل شقيقين متهمين بتحويل أموال لمقاتلين في سوريا